بوركينا فاسو

تبرّع

أنشطة طبية رئيسية:
22,440 استشارة للمرضى الخارجيين
5,000 مريض تم علاجهم من سوء التغذية الوخيم

بوركينا فاسو

بحلول نهاية عام 2012، بلغ عدد الهاربين من مالي إلى بوركينا فاسو بسب النزاع نحو 38,000 شخص حسب التقديرات.

المنطقة الواقعة على الحدود مع مالي جافة وقاحلة، والموارد شحيحة. في فبراير/شباط، بدأت منظمة أطباء بلا حدود تقديم مساعدات الطوارئ إلى اللاجئين في مخيم مينتاو، في مقاطعة سوم. ثم أقام فريق المنظمة أنشطة في أربعة مخيمات بالقرب من ديو في مقاطعة ودالان، مع وصول مزيد من اللاجئين، بينما تسلمت منظمات أخرى إدارة الخدمات في مخيم مينتاو. ودعم الطاقم في ديو مركزاً صحياً وأقام عيادات متنقلة تعرض الرعاية الصحية، بما فيها الرعاية السابقة للولادة وعلاج سوء التغذية والتطعيم. وكان المرضى يعانون غالباً من الملاريا والأمراض التنفسية.
إغلاق البرنامج المعني بسوء التغذية
في عام 2012، أغلق برنامج تيتاو المعني بالتغذية في شمال البلاد، في أعقاب انخفاض مستمر في أعداد  المرضى المقبولين للعلاج فيه خلال السنوات القليلة السابقة. افتتح البرنامج عام 2007، ووفر العلاج من سوء التغذية في 11 مركزاً لتغذية المرضى الخارجيين. وفي مستشفى تيتاو. عالجت المنظمة في المستشفى المرضى المصابين بالملاريا ووفرت الرعاية الصحية الأساسية للأطفال دون الرابعة عشرة من العمر. وتلقى أكثر من 4,500 مريض العلاج من سوء التغذية في عام 2012، بينما بلغ عدد المرضى الذين تم علاجهم من الملاريا 830 مريضاً.

فاطمة،
من مالي

هربنا من الحرب، ومن حالة انعدام الأمن في شمال مالي. طاردنا الجيش؛ ومات الكثيرون. هربنا، تاركين كل شيء وراءنا. أنا هنا مع أطفالي، لا نملك شيئاً، ونعيش في العراء.

عدد طاقم المنظمة عند نهاية عام 2012: 178  |  السنة التي عملت فيها المنظمة لأول مرة في بوركينا فاسو: 1995

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة