كمبوديا

تبرّع

أنشطة طبية رئيسية:
3,500 مريض تم فحصهم لداء السل
770 مريضاً بدأوا العلاج من السل
18 مريضاً بدأوا العلاج من السل المقاوم للأدوية المتعددة

يعتبر السل واحداً من أخطر تحديات الصحة العامة التي تواجه كمبوديا.

ينتقل السل عبر الهواء وبواسطة سعال أو عطاس شخص مصاب بالمرض. وهو داء معد انتهازي يستغل أنظمة المناعة الضعيفة.
البحث عن مرضى السل
توفر منظمة أطباء بلا حدود في مستشفى كامبونغ تشام العلاج للسل الحساس للأدوية والسل المقاوم للأدوية على حد سواء. السل المقاوم للأدوية أصعب علاجاً لأنه شكل من المرض فشلت في علاجه أدوية الخط الأول.
تتمثل الأولوية في تحسين اكتشاف المرض، والبحث بطريقة فعالة عن الأشخاص الذين يحتمل إصابتهم وفحصهم. وتدعو المنظمة الأفراد الذين قد تعرضوا للداء من خلال المرضى، مثل أفراد العائلة، إلى إجراء الفحص، كما تعمل مع طاقم المستشفى، خصوصاً في جناح الأطفال، على تحديد المرضى الذين يحتمل إصابتهم بالسل. وينظم الفريق أنشطة منتظمة لإذكاء الوعي بالمرض والمساعدة في زيادة معرفته وفهمه وتقليص تأثير وصمة العار المحيطة به.
أسهمت هذه الأنشطة، إضافة إلى استكمال تجهيز مختبر جديد، في زيادة كبيرة في أعداد المرضى الذين يخضعون للعلاج. والآن، يجري فريق المنظمة نحو 1,000 استشارة كل شهر داخل جناح السل في مستشفى كامبونغ تشام. كما يقوم بزيارات منزلية إلى مرضى السل المقاوم للأدوية المتعددة الذين يصعب عليهم الذهاب إلى المستشفى، ويتوفر خط هاتفي لكل من لديه استفسار عاجل. ومن المتوقع أن يتضاعف العدد الإجمالي للمرضى في عام 2013.
تسليم الخدمات في سجون بنوم بنه
تعمل المنظمة منذ فبراير/شباط 2010 في ثلاثة سجون في العاصمة بنوم بنه. وتوفر فرق المنظمة الرعاية والعلاج للمصابين بفيروس نقص المناعة البشرية والسل. وتجري حالياً عملية تسليم للبرنامج إلى عدد من المؤسسات الوطنية. وسوف يتوقف معظم الدعم بحلول يوليو/تموز 2013، مع أن العاملين سيبقون لرعاية المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.

عدد طاقم المنظمة عند نهاية عام 2012: 129  |  السنة التي عملت فيها المنظمة لأول مرة في كمبوديا: 1979

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة