كولومبيا

تبرّع

أنشطة طبية رئيسية:
90,470 استشارة للمرضى الخارجيين
10,750 استشارة صحية نفسية فردية وجماعية
335 مريضاً بدأوا العلاج من السل

كولومبيا

يعاني الكولومبيون الذين يعيشون في مناطق النزاع من عنف مزمن، كما يواجهون حواجز جغرافية وثقافية وإدارية ومالية تعيق حصولهم على الرعاية الصحية.

في الدوائر الجنوبية كاوكا ونارينيو وكاكويتا وبوتومايو، قامت منظمة أطباء بلا حدود بتشغيل عيادات متنقلة ومراكز صحية ثابتة طوال السنة. ووفر الفريق رعاية صحية أساسية، وحملات تطعيم، ورعاية صحية جنسية وإنجابية مجانية، بما في ذلك التخطيط الأسري، والرعاية السابقة للولادة، وإحالات للطوارئ.
تعد أغلبية خدمات الصحة النفسية غير موجودة فعلياً بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الصدمة الناجمة عن التعرض المستمر للعنف. وتوفر المنظمة المساعدة النفسية من خلال الاستشارات السريرية، وجلسات المشورة، والعمل المجتمعي. وشهد فريق العاملين ارتفاعاً مستمراً في عدد المرضى المستفيدين من الخدمات، وأنجز 5,400 استشارة صحية نفسية، ووفر الرعاية الطبية والنفسية لنحو 200 من ضحايا العنف الجنسي. أما الأنشطة الجماعية الهادفة إلى تعزيز الصحة الجيدة وإذكاء الوعي بقضايا الصحة النفسية فقد تلقاها 38,400 شخص.
أجبرت الهجمات العنيفة التي شنتها الجماعات المسلحة السكان على ترك منازلهم في سبعة حوادث منفصلة. ووزعت المنظمة الإمدادات الطبية ومستلزمات الإغاثة على المرافق الصحية المحلية ووفرت الرعاية الطبية والنفسية المباشرة. بينما وصلت مساعدة الطوارئ إلى عدد إجمالي بلغ 16,000 شخص.
تلبية الاحتياجات الصحية في بوينافينتورا
يعيش آلاف السكان في أحياء الفقر في ميناء بوينافينتورا على ساحل المحيط الهادئ. ويمثل داء السل واحداً من عدد من الاهتمامات المقلقة للصحة العامة. تدعم المنظمة البرنامج الوطني لمكافحة السل في الكشف عن المرض وعلاجه؛ بما في ذلك السل المقاوم للأدوية الأصعب علاجاً. وبحلول نهاية السنة، بدأ 285 مريضاً جديداً علاج السل، وخضع 60 مريضاً لعلاج السل المقاوم للأدوية.
ويوفر مرفق صحي آخر العلاج لضحايا العنف الجنسي، فضلاً عن الرعاية الصحية الجنسية والإنجابية للمراهقات، والرعاية الطبية للأطفال. أجريت أكثر من 13,000 استشارة. ونظراً لأن هذا المرفق أقرب مسافة إلى المرضى، تركزت الأنشطة فيه، وأغلقت عيادة ثانية في قسم الجزيرة من المدينة في شهر فبراير/شباط.
استكمل العمل لضمان إمداد المياه الآمنة والوقاية من الأمراض في منطقتي لوس أنجلوس وبامبا ليندا في نهاية السنة.
إغلاق البرامج
أغلق البرنامج المعني بداء شاغاس في نورتي دي سانتاندير في سبتمبر/أيلول، بعد عشر سنوات من النشاط المتواصل. انخفض عدد المرضى: من بين 2,250 شخصاً خضعوا للفحص للكشف عن داء شاغاس في عام 2012، أثبت التشخيص إصابة 43 منهم وتلقوا العلاج. وجرى تسليم رعاية المرضى إلى وزارة الصحة، بينما تولت منظمة الصحة للبلدان الأمريكية مراقبة البرنامج.
في يوليو/تموز، سلمت المنظمة برنامج نهر أتراتو، في ريوسوسيو، إلى وزارة الصحة. وكان فريق المنظمة يوفر الرعاية الصحية الأساسية والنفسية، والرعاية الصحية الإنجابية، والمساعدة لضحايا العنف الجنسي من خلال عيادة ثابتة، إضافة إلى عيادات متنقلة تصل إلى أربعة مجتمعات محلية.
تواصل المنظمة أنشطة التوعية بشأن ثلاث قضايا رئيسية تثير القلق في كولومبيا: إتاحة الرعاية الصحية، وأضرار النزاع على الصحة النفسية والحاجة العاجلة إلى الدعم الصحي النفسي، وإذكاء الوعي بخطر العنف الجنسي وعلاجه.

أليشا*
مريضة تلقت الدعم الصحي النفسي من المنظمة في دائرة كاوكا  

هذا الوضع صعب جداً. تدور معارك أو تحدث انفجارات في بلدتنا. القلق يسيطر علينا دوماً. وهذا ما جعل حالتي الصحية سيئة. لم أشعر من قبل بالألم الذي يصيبني الآن. في كل يوم أشعر بأن حالتي سيئة. لا أستطيع النوم. وحين تسوء حالتي أفكر: إلى متى يجب أن أعيش في هذا الوضع؟ لو توفر مكان آخر لذهبت إليه، لكن للأسف لا أستطيع.

*تم تغيير الاسم

عدد طاقم المنظمة عند نهاية عام 2012: 284  |  السنة التي عملت فيها المنظمة لأول مرة في كولومبيا: 1985

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة