مصر

تبرّع

أنشطة طبية رئيسية:
8,950 استشارة في العيادات الخارجية

مصر

لا تتاح الخدمات الصحية الحيوية للمجموعات المستضعفة في مصر، بما فيها المهاجرون وسكان المناطق الفقيرة والنائية.

لا تتوفر الخدمات المتخصصة التي تحتاج إليها الأمهات والأطفال في بعض المناطق السكنية الحضرية والريفية المعزولة. في شهر أغسطس/آب، افتتحت منظمة أطباء بلا حدود عيادة معنية برعاية الأمهات والأطفال في أبو عليان، وهي منطقة سكنية ريفية في حي المرج في ضواحي القاهرة. وقبل ذلك، كان الوصول إلى أقرب مرفق طبي يتطلب رحلة مدتها ساعة، بينما شكلت تكاليف النقل والعلاج حواجز معيقة للرعاية. أجرى طاقم عيادة أبو عليان نحو 9,000 استشارة. ومعظم الأطفال الذين تمت معاينتهم كانوا يعانون من الالتهابات التنفسية، أو الطفيليات المعوية، أو الأمراض الجلدية، أو الإسهال. وأقيم نظام للإحالة الطارئة للنساء الحوامل يعمل على مدار الساعة حيث توفر المنظمة النقل وتغطي تكاليف المستشفى.
تعرض العديد من اللاجئين والمهاجرين الذين يعيشون في القاهرة وغيرها من المدن المصرية للعنف ولم تتح لهم تقريباً أي خدمات صحية. افتتحت المنظمة عيادة للنساء في مدينة نصر، ووفرت الرعاية الصحية النفسية والعلاج لضحايا العنف، وعالجت أكثر من 430 شخصاً.
تعزيز القدرة على رعاية مرضى السل
في سبتمبر/أيلول، قام فريق المنظمة في محافظة القليوبية بتدريب 20 طبيباً و 20 ممرضاً من وزارة الصحة على رعاية مرضى السل، مع التركيز على مكافحة العدوى بهذا الداء المعدي والمميت.
مساعدة طارئة في غزة وجنوب سيناء
حين شنت إسرائيل عملية “عمود السحاب” العسكرية على غزة في نوفمبر/تشرين الثاني، تبرعت المنظمة بنحو خمسة أطنان من الأدوية والإمدادات الطبية إلى وزارة الصحة في غزة ومستشفى العريش، وهو مستشفى الإحالة المصري الذي استقبل بعض الجرحى.
توسيع علاج التهاب الكبد C
وفقاً للبيانات الحكومية، يوجد انتشار مقلق لالتهاب الكبد C في البلاد، حيث يصل معدل الإصابة بالمرض على المستوى الوطني إلى واحد من بين كل خمسة أشخاص. في المناطق الريفية، يصل معدل الانتشار بين بعض الفئات العمرية إلى 55 في المئة للرجال و 38 في المئة للنساء، بينما تواجه المرافق الصحية العامة صعوبة في تلبية الاحتياجات الطبية. يعتبر التهاب الكبد C، الذي ينتقل أساساً عبر الدم الملوث، مرضاً مزمناً يصيب الكبد ويمكن أن يسبب مشاكل صحية خطيرة، تشمل التليّف والفشل الكبدي. وتنتظر المنظمة الموافقة على نموذج جديد للرعاية يمكن تنفيذه مع وزارة الصحة في المناطق النائية.

منى*
أحضرت ابنتها إلى عيادة الأم والطفل في أبو عليان.

تعاني ابنتي التي لا تتجاوز السنتين من التهاب الرئة منذ أشهر. طلبتُ المساعدة في مرافق أخرى للرعاية الصحية، لكن المرض استفحل. الآن، سأبلغ جميع من أعرفهم أنني منذ أن أحضرت ابنتي إلى عيادة أطباء بلا حدود، تلقت الرعاية الصحية المناسبة ولست بحاجة إلى إحضارها إلى هنا مرة أخرى.

قبل ذلك، عند إصابة الطفل بالحمى، كان على الأم الانتظار أسبوعاً قبل أن تطلب الرعاية الطبية في أحد مرافق الرعاية الصحية. تحضر مزيد من الأمهات أطفالهن إلى هذه العيادة الآن؛ ويعرفن أن من السهل الحصول على الرعاية المجانية فيها.

*تم تغيير الاسم

عدد الطاقم عند نهاية عام 2012: 63  |  السنة التي عملت فيها المنظمة لأول مرة في مصر: 2010

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة