إيران

تبرّع

أنشطة طبية رئيسية:
12,970 استشارة للمرضى الخارجيين

تعمل السلطات في إيران على تحسين الخدمات الاجتماعية والطبية في العاصمة طهران، لكن كثيراً من السكان الذين يعيشون في أفقر الأحياء يبقون عاجزين عن الحصول عليها.

في أبريل/نيسان، افتتحت منظمة أطباء بلا حدود مركزاً صحياً للنساء والأطفال دون الخامسة من العمر في دروازه غار، الحي الذي يقطنه كثيرون من الذين لا يملكون أوراق إثبات الشخصية التي يحتاجون إليها لاستخدام نظام الرعاية الصحية في إيران.
تمثل وصمة العار الاجتماعي عقبة أخرى تعيق إتاحة الرعاية الصحية. في أغلب الحالات لا ترحب المراكز الطبية بالمدمنات على المخدرات، والنساء المصابات بالأمراض المنقولة جنسياً، والمواليد الجدد الذين يعانون من أعراض الامتناع لأن أمهاتهم من المتعاطيات للمخدرات. والكثيرات عرضة على وجه الخصوص للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، والتهاب الكبد C، وداء السل، وهي أمراض تمثل هماً مقلقاً وجدياً للصحة العامة.
منذ افتتاح المركز الصحي، عاين الفريق نحو 1,000 مريض في الشهر، كما قدم استشارات طبية ونسائية عامة، إضافة إلى الرعاية السابقة واللاحقة للولادة. أما المرضى الذين يحتاجون إلى علاج طارئ فتتم إحالتهم إلى مستشفى وزارة الصحة.

عدد طاقم المنظمة عند نهاية عام 2012: 84  |  السنة التي عملت فيها المنظمة لأول مرة في إيران: 1990

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة