ليبيا

تبرّع

أنشطة طبية رئيسية:
430 استشارة صحية نفسية فردية وجماعية

ليبيا

ما زال الشعب الليبي في عام 2012 يعاني من تأثيرات النزاع العنيف الذي اندلع في السنة السابقة.

بدأ فريق من منظمة أطباء بلا حدود أنشطة طبية في مراكز الاحتجاز في مدينة مصراتة في أغسطس/آب 2011، حيث عالج الطاقم جرحى الحرب، وأجرى عمليات جراحية، ووفر الرعاية المعنية بالمتابعة مثل العلاج الفيزيائي.
لكن الأطباء عاينوا على نحو متزايد مرضى تعرضوا للتعذيب. وبعد الإبلاغ عن 115 حالة من مثل هذه الحالات، ومع عدم استجابة السلطات بشكل ملموس، اتخذت المنظمة في يناير/كانون الثاني قراراً بتعليق أنشطتها في المراكز.
وقد استمر الدعم الصحي النفسي لسكان مصراتة حتى مارس/آذار. وأنجزت أكثر من 150 جلسة استشارة جماعية لمساعدة السكان على استعادة عافيتهم والتخلص من آثار النزاع.
 مساعدة النازحين في طرابلس
مع انتهاء النزاع في ليبيا، تعرضت جماعات معينة للاضطهاد. فقد جلب القذافي مرتزقة من بلدان أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، واستخدم تاورغاء قاعدة لقواته. وبدأ هؤلاء المجندون الأفارقة وأفراد من أقلية تاورغاء الإثنية البحث عن ملجأ لهم في المخيمات المقامة في العاصمة طرابلس. وهناك، وفرت المنظمة الخدمات الصحية الأساسية والدعم الصحي النفسي من خلال عيادات متنقلة في المخيمات حتى أغسطس/آب.
وتتفاوض المنظمة مع السلطات الجديدة من أجل تقديم المساعدات في مجال الرعاية الصحية النفسية، وملء الفجوات الأخرى في الخدمات الصحية عام 2013.

عدد طاقم المنظمة عند نهاية عام 2012: 23  |  السنة التي عملت فيها المنظمة لأول مرة في ليبيا: 2011

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة