مدغشقر

تبرّع

أنشطة طبية رئيسية:
4,860 استشارة للمرضى الخارجيين
1,610 مريضاً تم إدخالهم إلى المستشفى
610 ولادة

وسط حالة من الغموض السياسي والصعوبات المالية، خُفضت ميزانية الصحة الوطنية في مدغشقر إلى النصف في عام 2012، الأمر الذي فاقم الفجوات في الرعاية الصحية.

في منطقة أندروي النائية، يواجه 180,000 شخص صعوبة في الحصول على الرعاية الطبية جراء بعد المسافة إلى أقرب مستشفى. في عام 2012، بدأت منظمة أطباء بلا حدود العمل مع وزارة الصحة لتحسين وتوسيع نطاق الخدمات الطبية.
تتلقى الرعاية الطبية الأساسية والخدمات الصحية الموجهة للأمهات والأطفال الدعم من خلال برنامج في مستشفى بلدة بيكيلي. وساعدت المنظمة في عمليات تجديد المرافق وتسليم الإمدادات الطبية وتدريب العاملين، كما زادت طاقة المستشفى من 20 إلى 38 سريراً. ووفر فريق المنظمة الرعاية السريرية للبالغين والأطفال وقدم استشارات مشتركة مع العاملين في وزارة الصحة في ثلاثة مراكز صحية.
زاد عدد النساء اللواتي استفدن من خدمات الرعاية السابقة للولادة خمسة أضعاف منذ يونيو/حزيران، ويعود جزء من السبب إلى الأنشطة الهادفة إلى إذكاء الوعي بأهمية الرعاية الطبية خلال الحمل. ويزور المستشفى الآن عدد يصل إلى 500 امرأة تقريباً كل شهر للحصول على الرعاية السابقة للولادة، وتساعد فرق المنظمة في إجراء أكثر من 50 ولادة شهرياً.
علاج داء البلهارسيات
البلهارسيات مرض قابل للعلاج تسببه ديدان طفيلية، وهو متوطن في مدغشقر. تحدث الإصابة عبر الاتصال بمياه ملوثة عند الاستحمام أو السباحة. يمكن للطفيلي، إذا ترك دون علاج، أن يدمر في نهاية المطاف الأعضاء الداخلية مثل الطحال والكبد. عالجت المنظمة 429 مريضاً من هذا الداء في عام 2012.

عدد طاقم المنظمة عند نهاية عام 2012: 75  |  السنة التي عملت فيها المنظمة لأول مرة في مدغشقر: 1987

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة