باراغواي

تبرّع

أنشطة طبية رئيسية:
590 مريضاً بدأوا العلاج من داء شاغاس

باراغواي

داء شاغاس مرض متوطن في باراغواي، لكن التشخيص لم يدمج بعد في الخدمات الصحية الأساسية.

في حالات عديدة، يعود السبب إلى نقص المعدات الضرورية أو العاملين المؤهلين لإجراء الفحص في المرافق الصحية. داء شاغاس مرض طفيلي ينتقل عبر خنفساء فينشوكا. ويعتبر الوعي والفحص من العوامل حاسمة الأهمية لأن داء شاغاس يمكن أن يكون مميتاً. ومع أن المصابين يعيشون سنوات ربما دون ظهور الأعراض، إلا أن المرض يمكن أن يسبب في نهاية المطاف مشاكل قلبية ومعوية خطيرة، وحتى مميتة.
يعمل فريق منظمة أطباء بلا حدود منذ عام 2010 على تشخيص داء شاغاس وعلاجه في بوكيرون، إحدى الدوائر الثلاث التي تشكل منطقة شاكو في باراغواي. الخدمات الصحية محدودة في منطقة شاكو شبه القاحلة، حيث المناخ قاس وكثير من المجتمعات المحلية تعيش في عزلة تامة عند هطول الأمطار.
يقع مقر المنظمة في ماريسكال إستيغاريبيا، وهي بلدة صغيرة لا يزيد عدد سكانها عن 5,000 نسمة، وتعمل في المستشفى الإقليمي إضافة إلى المراكز الصحية في بلدات تينينت ومارتينيز وبيدرو ب. وبينيا ولاباتريا ولاغونا نيغرا.
وتسافر الفرق المتنقلة إلى المناطق النائية لتقديم المعلومات إلى مجتمعاتها المحلية عن طريقة انتقال داء شاغاس وتشرح الأعراض والعلاج المتوفر، ثم تعود لاحقاً لإجراء الفحص والتشخيص.
ضمان إنتاج دواء داء شاغاس
في أعقاب ضغوط مكثفة، استؤنف إنتاج عقار بنزنيدازول، الدواء الأكثر شيوعاً لعلاج داء شاغاس، الذي ينتجه مصنّع واحد في البرازيل، وذلك بعد أن توقف في عام 2011، وتم ضمان تسليم الدواء لعام 2013.

عدد طاقم المنظمة عند نهاية عام 2012: 67 شخصاً عملوا في باراغواي وبوليفيا، اللذين يُداران في إطار برنامج مشترك  |  السنة التي عملت فيها منظمة أطباء بلا حدود لأول مرة في باراغواي: 2010

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة