"تجري حالياً العديد من مشاريع البحوث في الهند في محاولة لإيجاد أفضل علاج ممكن لداء الكالازار"

نوفمبر 9, 2011

تبرّع

مقابلة مع مارتا غونزاليس، طبيبة في مشروع داء الكالازار التابع لمنظمة أطباء بلا حدود في فايشالي، في بيهار.

"تجري حالياً العديد من مشاريع البحوث في الهند في محاولة لإيجاد أفضل علاج ممكن لداء الكالازار"

تعّد ولاية بيهار التي تقع في شمال الهند من أكثر المناطق على مستوى العالم التي يوجد فيها عدد من المرضى المصابين بالكالازار. هل يمكنكِ أن تفسري لنا ما هو الكالازار؟

يعّد الكالازار، والمعروف أيضاً بداء الليشمانيات الحشوي، من الأمراض المدارية التي تتفشى بسبب طفيلي ليشمانيا، وينتقل عن طريق لدغة ذبابة الرمل. ويصيب عادة المرض الأشخاص الذين يعانون من أوضاع معيشية مزرية. وبمجرد أن يصاب الشخص بهذا المرض، ترتفع درجة حرارته ويتضخم الكبد والطحال ويفقد المريض الوزن وتضعف مناعته. وقد يؤدي هذا المرض، إذا لم يتم علاجه، إلى الوفاة بنسبة 100 في المائة تقريباً ضمن الحالات المرضية.

تعمل منظمة أطباء بلا حدود منذ عام 2007 في مقاطعة فايشالي على تشخيص وعلاج المرضى المصابين بداء الكالازار. كيف يتم تشخيص الكالازار لدى المرضى؟

إن تشخيص الكالازار يعتمد على تحديد الأعراض السريرية، بالإضافة إلى إجراء فحص وفحوصات مخبرية. وتشمل الفحوصات المخبرية على فحص سريع يعرف باسم rk39، وهناك كذلك الفحص المجهري للكشف عن الطفيليات. ويتم عادة الفحص المجهري عن طريق أخذ عينات من الطحال أو نخاع العظام.

إن أبرز علاج يتم استخدامه في معظم البلدان هو لقاح أنتيموني خماسي التكافؤ، ولكنه ليس فعّال في الهند. ما هو السبب؟

لقد تم استخدام لقاح أنتيموني خماسي التكافؤ في شبه القارة الهندية في العقود الأخيرة. ومع ذلك، فقد طور الطفيلي الآن مقاومة لهذا العلاج بحيث لم يعد فعّال لنحو 65% من المرضى في المنطقة. وهناك نواحي سلبية أخرى في علاج أنتيموني، مثل طول فترة العلاج، حيث يستغرق 30 يوماً من تلقي اللقاح المؤلم، وهناك احتمالية لحدوث التسمم.

ما هي المزايا الرئيسية لاستخدام علاج ليبوسومال امفوتيريسين (ب)؟

يعّد ليبوسومال امفوتيريسين (ب) عقاراً أكثر فعالية لعلاج داء الليشمانيات الحشوي. ومن مزاياه الأخرى هي أن مدة العلاج تكون أقصر مقارنة مع غيره من الأدوية، بالإضافة إلى أنه يمكن استخدامه في علاج المرضى الخارجيين. ويتمتع ليبوسومال امفوتيريسين (ب) بنسبة منخفضة من احتمالية حدوث التسمم، حتى عندما يتم استخدامه بجرعات عالية.

أوصت منظمة الصحة العالمية علاج الكالازار في الهند وبنغلاديش باستخدام ليبوسومال امفوتيريسين (ب). ومع ذلك، حتى الآن لم يتم استخدامه بشكل واسع في الهند. لماذا؟

إن استخدام ليبوسومال امفوتيريسين (ب) لم يطبّق فعلياً في الهند وذلك لعدة أسباب، وإحدى هذه الأسباب هو السعر. حيث يعّد باهظ الثمن مقارنة بغيره من العلاجات. ومن ناحية أخرى، يحتاج ليبوسومال امفوتيريسين (ب) إلى توفر سلسلة تبريد حتى نتمكن من الحفاظ عليه، ولكن البنية التحتية في العديد من المناطق الريفية في الهند غير مؤهلة لتوفير ذلك.

يقوم بعض الباحثين بالنظر في أفضل الخيارات لتقديم العلاج للمرضى في الهند في المستقبل. أي من هذه الخيارات يمكن أن تلعب دوراً في المستقبل في علاج الكالازار؟

تجري حالياً العديد من مشاريع البحوث في الهند في محاولة لإيجاد أفضل علاجٍ ممكن للكالازار. وإن التوجهات الأخيرة تشير نحو استخدام ليبوسومال امفوتيريسين (ب) والعلاجات المركبة كأكثر العلاجات فعالية في مواجهة داء الليشمانيات الحشوي. وتعمل منظمة أطباء بلا حدود جنباً إلى جنب مع مبادرة العقاقير للأمراض المهملة، في تطوير هذه العلاجات وسوف يتم استخدامها في ولاية بيهار في الأشهر المقبلة.

 

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة