قطاع غزة: تقرير بعثة الدكتور ستيفان كريغر، جراح اليد

يناير 16, 2012

تبرّع

ذهب الدكتور ستيفان كريغر، الطبيب الأخصائي في جراحة اليد، مع بعثة لمنظمة أطباء بلا حدود إلى قطاع غزة وأمضى ثلاثة أسابيع (من 21 نوفمبر/تشرين الثاني إلى 8 ديسمبر/كانون الأول 2011) في مستشفى ناصر في خان يونس. وخضع 35 مريضاً للجراحة لإزالة آثار الحروق البالغة. وكانت تُنجز يومياً ما بين أربع إلى خمس عمليات جراحية بالتعاون مع فرق الجراحة المحلية.

قطاع غزة: تقرير بعثة الدكتور ستيفان كريغر، جراح اليد

وقّعت منظمة أطباء بلا حدود في يوليو/تموز 2010 على اتفاق مع السلطات الصحية المحلية وأنشأت برنامج جراحة متخصصة في مستشفى ناصر في خان يونس، جنوب قطاع غزة. وتقوم فرق منظمة أطباء بلا حدود المكونة من جراحين وممرضي غرفة العمليات وأخصائيي التخدير، عدة مرات خلال السنة بتنظيم بعثات وتتعاون بشكل وثيق مع فرق مستشفى ناصر. وعلى غرار أنشطة منظمة أطباء بلا حدود الأخرى في غزة، يهدف برنامج الجراحة إلى التخفيف من الآثار الطبية التي يعاني منها الجرحى وتمكينهم من استعادة الاستخدام الأمثل لأطرافهم.

وقد شكلت هذه البعثة بالنسبة للدكتور كريغر فرصة للاستجابة للنقص في الرعاية الطبية المتخصصة في قطاع غزة. وعبر عن ذلك قائلاً: "تعمل فرق منظمة أطباء بلا حدود في المستشفى الميداني المتنقل للمنظمة الذي أنشئ في شهر أغسطس/آب الأخير لمواجهة ضيق المكان المتاح في مستشفى ناصر جراء استمرار عملية إعادة تأهيله. وأدت الأمطار الغزيرة التي تهاطلت في الأسبوع الماضي إلى إعادة تثبيت مستشفى منظمة أطباء بلا حدود القابل للنفخ وتم رفع أرضية خيمة المستشفى باستعمال دعائم خشبية. وثمة تحد آخر يتعلق بالنظافة الصحية والضجيج بسبب إعادة بناء الطريق المؤدي إلى المستشفى بمحاذاة خيمة المنظمة، مما أحدث الكثير من الغبار كما أن آلات البناء تمر كل 5 دقائق. لكن كل المعدات التي احتجت إليها كانت متوفرة، وكانت حالة النظافة الصحية والتعقيم مقبولة جداً.

وقد تم تحديد 220 مريضاً مسبقاً من قبل الفرق الطبية. وبدأت الاستشارات الطبية في 23 نوفمبر/تشرين الثاني وأنجزت بالتعاون مع الدكتور حسن حمدان، رئيس وحدة الحروق في مستشفى ناصر. ومن بين 220 مريضاً، وحسب معيار الإدراج، اخترنا 56 مريضاً للخضوع للجراحة. وكانت نسبة 80% من الحالات معنية بتقويم بعد الحروق، تليها تشوهات خلقية في الأيدي وحالة ورم واحدة؛ وكان 89% من المرضى الذين خضعوا للجراحة من الأطفال دون سن 18 وكان 36 % من المرضى إناثاً.

كان لدينا إجمالاً 9 أيام للقيام بالعمليات الجراحية. وكان بإمكاننا إجراء 4 إلى 5 عمليات يومياً لننجز في نهاية المطاف 35 جراحة. لقد كان أخصائي التخدير التابع لمنظمة أطباء بلا حدود يحظى بخبرة واسعة حتى أننا استطعنا أن نضع تحت التخدير الأطفال الصغار جداً. وكان الطاقم المحلي يدير بشكل جيد للغاية تنظيم التدابير اللوجستية والاتصالات مع المرضى يومياً كما كان ممرض منظمة أطباء بلا حدود المعني بغرفة العمليات يشرف على غرفة العمليات بكفاءة كبيرة. وكانت النتائج الوظيفية التي قمنا بتتبعها حتى الآن مقبولة جداً. وفضلاً عن ذلك، لم تسجل لدينا أي عدوى واحترمت إجراءات النظافة الصحية بشكل صارم، كما كانت عملية تحضير المرضى والاشراف على نظافتهم من قبل الفريق تستوفي أعلى المعايير. وتمثلت حالات جراحة اليد التي تتبعناها غالباً في عيادة منظمة أطباء بلا حدود المعنية بإعادة التأهيل في غزة في التضميد والعلاج الفيزيائي، بما في ذلك التجبير، اللذين تم توفيرهما تحت إشراف الأطباء وأخصائيي العلاج الفيزيائي.

أظن أن أمام منظمة أطباء بلا حدود عملاً مستقبلياً في مجال الجراحة لا سيما بشأن جراحة اليد وتغطية سديلة اليد المصابة بآثار الحروق. لقد كان روح العمل مع الفريق أمراً محفزاً للغاية. وكنا ما بين العمليات نقوم في أغلب الأحيان بالتضميد أو معاينة الحالات الجديدة. وكان التعاون مع الدكتور حمدان في مستشفى ناصر أمراً جيداً جداً حيث أنه كان مهتماً بكسب تقنيات جديدة. وأجرينا محادثات جد مثمرةً حول الجراحة وتركتُ له كتبي في صيغتها الالكترونية للمزيد من الاطلاع. وكان الوضع الأمني مطمئناً خلال فترة بعثتي كلها، حيث كنا نتنقل ونعمل يومياً، رغم الإفادة عن حوادث أثناء الليل. لكن ذلك لم يؤثر بتاتاً على أمننا".

لقد كان الدكتور كريغر مرتاحاً جداً إزاء البعثة التي قام بها وهو على استعداد لكي يعود أو يوصي جراحين آخرين بالذهاب وختم قائلاً: "كانت بعثتي في هذا الميدان جيدة جداً وحافلة بالتحدي". ويُتوقع أن يصل ثلاثة جراحين آخرين إلى عين المكان قبل نهاية العام لإنهاء ما تبقى من العمليات الجراحية المزمع إنجازها. وتشكل هذه العمليات فرصة لأخصائيي منظمة أطباء بلا حدود والأخصائيين الفلسطينيين لتبادل الخبرات حول التقنيات الطبية والإجراءات الجراحية المتعلقة بجراحة اليد التقويمية الانتقائية وإجراءات التخدير بما فيها تلك المتعلقة بصغار الأطفال.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة