الدكتور ديو كابيلا من منظمة أطباء بلا حدود: "في المكان المناسب والزمان المناسب"

مايو 1, 2013

تبرّع
الدكتور ديو كابيلا من منظمة أطباء بلا حدود: "في المكان المناسب والزمان المناسب"

في 17 أبريل/نيسان، كان الدكتور ديو كابيلا في موقع للاجئين في بلدة أم دخوم التشادية على حدود السودان، يحضر لحملة تطعيم للسكان المحليين واللاجئين والعائدين التشاديين. بدأت الشمس تغيب، واتجه مع أفراد فريقه عائدين إلى قاعدة منظمة أطباء بلا حدود، حين تلقوا نداء طوارئ يطلب منهم العودة من حيث أتوا.

"أبلغ زعيم اللاجئين السودانيين السلطات المحلية بأن امرأة سودانية ظلت تعاني من آلام المخاض طوال الليل وتواجه مضاعفات. وعندما عدنا أخذونا مباشرة إلى المرأة. تبين أنها كانت تنتظر ولادة توأمين. ولد الأول في الساعة 4 فجراً وسارت الأمور على ما يرام، لكن ظهرت مشكلة منعت ولادة الثاني. في بعض الأحيان عند ولادة توأمين، تنقلب وضعية المولود الثاني بعد ولادة الأول –وهذا ما حدث. كانت ذراعه عالقة، ومن الواضح أننا إذا لم نعمل بسرعة ستموت المرأة وطفلها الثاني. ونظراً لأننا لم نتمكن من توفير الرعاية الضرورية في الموقع، طلبنا من المريضة أن تعود معنا إلى تيسي حيث أقامت منظمة أطباء بلا حدود للتو قسماً للطوارئ. وافقت دون تردد. وبالرغم من أننا لم نكن متأكدين من قدرتنا على إنقاذ الأم وطفلها، لأن قسم الطوارئ لم يكن مجهزاً للتعامل مع الولادات المصحوبة بمضاعفات، إلا أن الخيارات المتاحة لنقل المرأة إلى المستشفى براً أو جواً كانت محدودة. وباستخدام ما كان متوافراً لدينا في قسم الطوارئ، تمكنا في مساعدة المرأة على ولادة الطفل الثاني بنجاح. بقيت الأم معنا ثلاثة أيام وغمرتها السعادة حين عادت إلى أم دخوم مع طفليها التوأمين. شعرت أيضاً بسعادة غامرة. كانت أول عملية ولادة أجريها في تيسي".

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة