شهادات جُمعت في منطقة إدلب السورية في منتصف شهر يناير/كانون الثاني عام 2013

مارس 7, 2013

تبرّع
شهادات جُمعت في منطقة إدلب السورية في منتصف شهر يناير/كانون الثاني عام 2013

صبي في التاسعة من العمر احترقت رجلاه في حريق اندلع في مخيم للنازحين

طبيب الطوارئ الذي بدل الضمادات:

أصيب هذا الفتى بحروق خطرة في رجليه وردفيه وأعضائه التناسلية. حين وصل كانت الجروح ملتهبة. والتصقت البطانية التي غطته بردفيه. امتلأت جراحه بالقيح وعانى من التجفاف. قلقت عليه واعتقدت أن الأعراض ستكون سيئة، لكن ذلك لم يحدث. قمنا بتخديره كي لا يشعر بالألم، ثم نزعنا الضمادات، ونظفنا الجروح، وأزلنا الأنسجة الميتة.

لكنه يحتاج إلى العلاج في وحدة مختصة بالحروق وسوف يتطلب جراحة زرع الجلد. لم يتمكن من مد ساقه حين وصل إلى هنا، وعانى من تصلب في المفصل، أي القسط. لهذا السبب عملنا على مد ساقيه وتثبيتهما حين بدلنا الضمادات. من المهم أيضاً أن يتلقى علاجاً فيزيائياً.

والد الصبي:

شب الحريق في الخيمة المجاورة – لا أعرف كيف. نحن نشعل النار من أجل الطبخ، وتحضير الشاي، والحصول على الماء الساخن في المخيم. الخيام قابلة للاشتعال بسهولة لأنها مصنوعة من البلاستيك. وحين اشتعلت النيران، اندفع الكل لإطفائها. ركض ابني ليحضر دلو الماء، فاحترقت ثيابه. حدث ذلك قبل ثلاثة أسابيع. أخذناه إلى عيادة أولاً، ثم إلى مستشفى. بدل الممرضون الضمادات بانتظام، لكن الجروح بدأت تنزف، ولم يكن هناك أي طبيب مختص بالحروق يمكن أن يعالجه. واليوم، طلب منا طبيب أن نحضره إلى مستشفى منظمة أطباء بلا حدود. عالجوه في قسم الطوارئ، وسينقلونه غداً إلى غرفة العمليات.

نقيم في المخيم منذ منتصف ديسمبر/كانون الأول. الجو بارد فعلاً، لكننا على الأقل نعيش في أمان هناك. أسرتي تتقاسم الخيمة التي تعيش فيها مع عشرة أشخاص آخرين. 

تقع قريتنا بالقرب من حماة، لكننا هربنا بسبب الغارات الجوية والهجمات. في إحدى المرات، تعرضنا لثلاثة هجمات في يوم واحد. وتكررت الهجمات وإن لم تحدث في اليوم نفسه. في بعض الأحيان لا نسمع أصوات انفجارات، لكن في هذه المرة قتل ثلاثة وجرح عشرون. في ذلك اليوم، قصفت القرية ثلاث مروحيات بالبراميل المتفجرة – وهي حاويات حديدية كبيرة لها فتحة صغيرة في الجانب، ومحشوة بالمتفجرات والقطع المعدنية. هنالك نوعان منها: واحد بزنة 100 كيلوغرام، والثاني وزنه 500 كيلوغرام.  

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة