باكستان، هانغو: منظمة أطباء بلا حدود تدعم 58 ضحية عقب هجوم 26 مايو/أيار 2011

مايو 27, 2011

تبرّع
باكستان، هانغو: منظمة أطباء بلا حدود تدعم 58 ضحية عقب هجوم 26 مايو/أيار 2011 © Pierre Boyer/MSF

الخميس 26 مايو/أيار 2011، أسفر هجوم انتحاري وقع بالقرب من مركز شرطة في مدينة هانغو شمال شرق باكستان، قرب المستشفى الذي تقدم فيه منظمة أطباء بلا حدود خدماتها في قسمي الطوارئ والجراحة، عن مقتل 36 شخصاً وإصابة نحو ستين آخرين. وقد تكفّلت منظمة أطباء بلا حدود بعلاج 58 ضحية بالتعاون مع فرق المستشفى.

ويقول بريان مولر، المسؤول عن مشروع منظمة أطباء بلا حدود في هانغو: "بدأ الجرحى يتدفقون على قسم الطوارئ بعد دقيقتين من وقوع الانفجار، وقد استطعنا فرز الجرحى هناك مباشرة. كانت هناك صدمات رأسية حادة ، وكسور متعددة وإصابات خطيرة في الصدر، وشظايا في الذراعين والساقين. لقد غادر معظم المرضى المستشفى، وخضع 7 منهم إلى عمليات جراحية طارئة في حين تمت إحالة 4 أشخاص إلى بيشاور. وما زال هناك 21 مريضاً في قسم الجراحة من بينهم 3 في حالة حرجة. وعلى الرغم من تدفق المصابين وحالة الفوضى التي أعقبت الانفجار، تمكنا من إنقاذ حياة الكثيرين".

وفي صباح اليوم الموالي، وصل دعم إضافي (تنسيق عام وطاقم طبي) من إسلام آباد. كما التحق الجراح التابع لبرنامجنا في بيشاور بفرقنا العاملة في هانغو. وسيتم توفير الدعم النفسي للموظفين الأجانب والباكستانيين الذين قد يحتاجون إلى ذلك.

ويلاحظ توماس كونان، رئيس بعثة منظمة أطباء بلا حدود في باكستان الذي ذهب بدوره إلى هانغو: "إنّ معظم نوافذ المستشفى كُسرت جراء الانفجار. كما يتعين تنظيف غرفة الولادة بكثافة. ليس هناك المزيد من الأضرار ولكن الأهم من ذلك أنّه لا يوجد جرحى في صفوف العاملين في المستشفى".

إنّ الاستجابة لمثل هذه الحالات الطارئة يحتاج للتحضير. لذا تم تدريب طاقم المستشفى على فرز الضحايا وعلى تنفيذ خطط عمل في حالة وقوع أضرار جسيمة.

ومن أجل ضمان سلامة المرضى والفرق الطبية، تحظر منظمة أطباء بلا حدود إدخال الأسلحة إلى المستشفى وتحث جميع أفراد المجتمع والأحزاب السياسية والقوات المسلحة والمجموعات المعارضة على احترام الحياد في المرافق الصحية.

كانت منظمة أطباء بلا حدود أول منظمة غير حكومية توفر الدعم الطبي لمستشفى هانغو. وقد عالجت الفرق التابعة للمنظمة خلال عام واحد أكثر من 15,500 مريض وأجرت 700 عملية جراحية.

تعمل منظمة أطباء بلا حدود في باكستان منذ عام 1986 في خدمة الباكستانيين واللاجئين الأفغان الذين يعانون من آثار النزاع المسلح ومن الكوارث الطبيعية ومن الحرمان من الرعاية الصحية. وتوفر فرقنا حالياً الرعاية الصحية المجانية في حالات الطوارئ في منطقة كورام وهانغو وبيشاور، وفي دير السفلى ومالاكاند وسوات الواقعات في إقليم خيبر بشتونخوا، وفي بلوشستان والسند الواقعتين في المناطق القبلية الخاضعة للإدارة الاتحادية.

تعتمد منظمة أطباء بلا حدود حصراً على تبرعات الأفراد والخواص لتمويل برامجها في باكستان.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة