شركة باير تحاول عرقلة الأدوية ذات التكلفة المعقولة المحمية ببراءات الاختراع في الهند

سبتمبر 3, 2012

تبرّع
شركة باير تحاول عرقلة الأدوية ذات التكلفة المعقولة المحمية ببراءات الاختراع في الهند © Claudio Tommasini

الشركة الألمانية تطعن في قرار الهند بشأن ترخيص إجباري منقذ للحياة

جنيف/نيودلهي، 3 سبتمبر/أيلول 2012، تتوجه شركة باير الصيدلانية الألمانية اليوم إلى مجلس الاستئناف الهندي المعني بحقوق الملكية الفكرية في شيناي في محاولة لوقف الترخيص الإجباري الذي سمح بالمزيد من الأصناف الجنيسة لدواء سورافينيب توسيلات سيُنتج لأغراض الصحة العامة، وهو عقار لعلاج السرطان تملك شركة باير براءة اختراعه. وقد انتقدت المنظمة الطبية الإنسانية الدولية أطباء بلا حدود شركة باير على هذه المبادرة.

وتقول لينا منغاني، مديرة حملة منظمة أطباء بلا حدود لتوفير الأدوية الأساسية في الهند: "من المتوقع أن تطعن شركة باير في الحكم القضائي الحاسم الصادر في الهند، إنهم يلجؤون للمقاضاة بدلاً من مواجهة حقيقة أن أسعارهم مرتفعة جداً. لا ينبغي التصدي لاستعمال الترخيص الإجباري بل مواجهة الاستمرار الدؤوب في جني الأرباح الطائلة والمفرطة على حساب احتياجات العامة".

وقد اتخذ جهاز مراقبة البراءات الهندي هذا القرار الحاسم في مارس/آذار من هذا العام للسماح بالمنافسة، عن طريق "ترخيص إجباري"، في إنتاج المزيد من النسخ ذات التكلفة المعقولة من دواء باير الباهظ الثمن المستعمل في علاج سرطان الكبد والكلي، سورافينيب توسيلات. وساهمت هذه المبادرة في خفض سعر الدواء المحمي بالبراءة من 5.500 دولار أمريكي شهرياً إلى 175 دولاراً أمريكياً شهرياً؛ وهو تخفيض بنسبة 97 في المئة. وتقوم شركة ناتكو لتصنيع الأدوية الجنيسة الحاصلة على الترخيص بدفع نسبة 6 في المئة من الأرباح لشركة باير.

ويحتمل أن تصبح قضية الترخيص الإجباري الأول في الهند حدثاً حاسماً بالنسبة لتوفير الأدوية المحمية ببراءات الاختراع ذات التكلفة المعقولة. وقد يفتح هذا الترخيص الإجباري المجال أمام أدوية أخرى منقذة للحياة محمية الآن ببراءة الاختراع في الهند وأسعارها باهظة لتُنتج من قبل شركات أدوية جنيسة لكي تستعمل في العالم النامي بأسعار منخفضة. إن الأدوية الجديدة المحمية ببراءات الاختراع في الهند، بما فيها أدوية علاج فيروس نقص المناعة البشرية على سبيل المثال، باهظة جداً بالنسبة لمن هم بأمس الحاجة إليها.

وتقول منغاني: "بسبب الأدوية الأحدث إنتاجاً المحمية الآن ببراءات في الهند، ليس هناك منافسة حول الأسعار من قبل شركات الأدوية الجنيسة لخفص أسعارها الباهظة. فيعد الترخيص الإجباري أحد الحلول لمواجهة هذا الأمر، لكن طعن شركة باير في هذا القرار يعني أنها تحاول منع استعمال ضمانة عامة رئيسية قد تغدو منقذة للحياة في المستقبل وتسمح للأفراد والحكومات وموفري العلاج مثل منظمة أطباء بلا حدود بتوفير أحدث الأدوية في الهند".

وتأمل منظمة أطباء بلا حدود أن تكون أدوية فيروس نقص المناعة البشرية أحد المجالات التي ستستفيد في المستقبل من مزايا التراخيص الإجبارية في الهند.

ويقول لوك أراند، رئيس بعثة منظمة أطباء بلا حدود في الهند: "لقد بدأنا نغير علاج المرضى بفيروس نقص المناعة البشرية، الذين أصبحوا يقاومون الدواء، باستعمال أدوية جديدة باهظة الثمن. فعلى سبيل المثال، إن علاج المرضى بفيروس نقص المناعة البشرية في عيادتنا في مومباي المحتاجين إلى دواء من الخط الثالث مثل رالتيغرافير يكلف منظمة أطباء بلا حدود 1.775 دولاراً أمريكياً للفرد سنوياً".

ويواصل أراند قائلاً: "إن ذلك ليس مستداماً على المدى الطويل – وإذا ما نجحت شركة باير في تغيير أحد الخيارات القانونية التي تسمح لنا بتلقي الأدوية الجديدة التي نحتاج إليها بأسعار معقولة، فسيُشكل ذلك تراجعاً في مشاريعنا الطبية".

إن الهند حالياً عرضة للعديد من النزاعات بشأن براءات الاختراع من قبل شركات صيدلانية متعددة الجنسيات؛ كما أن شركة نوفارتيس السويسرية متورطة حالياً في شكوى قضائية ضد قوانين براءات الاختراع الهندية المناصرة للصحة العامة لأنها تحدّت الحكومة الهندية بشأن تأويل حكم يقيّد منح براءات ثانوية. وسيتم البت في هذه القضية هذا الشهر أمام المحكمة العليا.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة