من الممكن تخفيض المعدل المرتفع لوفيات الأمهات بنسبة كبيرة عبر إتاحة مزيد من الرعاية التوليدية الطارئة

نوفمبر 17, 2012

تبرّع
من الممكن تخفيض المعدل المرتفع لوفيات الأمهات بنسبة كبيرة عبر إتاحة مزيد من الرعاية التوليدية الطارئة © Niklas Bergstrand

يشير بحث جديد من مشاريع منظمة أطباء بلا حدود في كابيزي في بوروندي، وبو في سيراليون، إلى إمكانية تحقيق انخفاض سريع ومهم في وفيات الأمهات بنحو 74 في المئة عبر إتاحة الرعاية التوليدية الطارئة. ويعد بحث المنظمة الأول من نوعه لقياس تأثير مثل هذه النموذج من الرعاية على وفيات الأمهات في بيئة أفريقية.

تشير بيانات منظمة أطباء بلا حدود لعام 2011 التي نشرت اليوم في دراسة بعنوان "ولادة آمنة: تخفيض وفيات الأمهات في سيراليون وبوروندي"، إلى أن استخدام نظام إحالة إسعافي، إلى جانب توفير خدمات توليدية طارئة، يمكن أن يؤدي إلى انخفاض مهم في خطر وفيات النساء من المضاعفات المتعلقة بالحمل.

يقول فينسان لامبير، المستشار الطبي في منظمة أطباء بلا حدود للمشاريع في بوروندي: "لستَ بحاجة إلى أحدث المرافق والمعدات وأكثرها تقدماً لإنقاذ حياة الكثير من النساء. إذ يمكن لتجربة منظمة أطباء بلا حدود أن تجسد نموذجاً مشجعاً للمانحين، والحكومات، والمنظمات غير الحكومية التي تخطط للاستثمار في تحسين إتاحة الرعاية التوليدية الطارئة في بلدان تعاني من معدل مرتفع من وفيات الأمومة".

تشير بيانات المنظمة إلى أن وفيات الأمهات في منطقة كابيزي في بوروندي قد انخفضت إلى 208 لكل 100,000 ولادة حية، مقارنة بالمعدل المتوسط الوطني الذي يبلغ 800 لكل 100,000 ولادة حية* – أي بنسبة 74 في المئة. وفي السنة ذاتها، تشير أرقام المنظمة في سيراليون إلى أن وفيات الأمهات في منطقة بو قد انخفضت إلى 351 لكل 100,000 ولادة حية، مقارنة بنحو 890 لكل 100,000 ولادة حية في بقية أرجاء البلاد* – أي بنسبة 61 في المئة.

تقدم الرعاية التوليدية الطارئة والشاملة في مستشفيي المنظمة في بو وكابيزي على مدار الساعة، سبعة أيام في الأسبوع، وجميع الخدمات مجانية بالكامل. أما التكاليف الإجمالية السنوية لإدارة البرامج فتعادل 1,5 يورو لكل شخص في مقاطعة بو، و 3.2 يورو لكل شخص في مقاطعة كابيزي.

تقول بيتي راني، طبيبة التوليد التي تعمل مع المنظمة في سيراليون: "هنا في سيراليون، كثيراً ما تكون الولادة مسعى مهدداً للحياة بالنسبة للعديد من النساء. وعلى مدى 25 سنة من العمل طبيبة توليد، لم أشهد مثل هذا المستوى من عسر الولادة. فإذا لم تتح الرعاية للمريضات، فسوف تموت الكثيرات منهن". 

تعاني سيراليون وبوروندي من مستويات مرتفعة جداً من وفيات الأمهات، بسبب مشاكل تتعلق بإتاحة الرعاية السابقة للولادة والرعاية التوليدية ذات المستوى الجيد، كما تتصل بنقص الطواقم الصحية المؤهلة، والافتقار إلى المرافق الطبية، وانهيار الأنظمة الصحية نتيجة سنوات من الحرب الأهلية. ومنظمة أطباء بلا حدود هي الموفر الوحيد للرعاية التوليدية الطارئة في منطقتي كابيزي وبو.

من النقاط المرجعية الدولية هدف التنمية الألفية الخامس المتمثل في تخفيض وفيات الأمهات بنسبة 75% بحلول عام 2015، مقارنة بالنسبة على المستوى الوطني في عام 1990. إذ تشير تقديرات المنظمة إلى أن معدل وفيات الأمهات في منطقة كابيزي أخفض منذ الآن من هذا المستوى. والمنظمة على ثقة بأن معدل الوفيات في منطقة بو سوف ينخفض بنسبة 75% بحلول عام 2015.

في عام 2011، وفرت منظمة أطباء بلا حدود الرعاية التوليدية الطارئة لنحو 3647 امرأة في منطقتي كابيزي وبو.

*www.who.int 

تقدم منظمة أطباء بلا حدود خدمات الرعاية التوليدية الطارئة في بوروندي منذ عام 2006، وفي سيراليون منذ عام 2008.

تموت 287,000 امرأة في شتى أنحاء العالم كل سنة أثناء الولادة، ليتركن أطفالاً يتضاعف احتمال موتهم قبل الأوان عشر مرات، نتيجة وفاة أمهاتهم

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة