الأدوية المزورة تدخل سلسلة الإمدادات في كينيا

أكتوبر 2, 2011

تبرّع
الأدوية المزورة تدخل سلسلة الإمدادات في كينيا © Kenneth M Tong

كشفت بعثات منظمة أطباء بلا حدود في كينيا يومي 5 و 7 سبتمبر/أيلول مشاكل في جودة دواء مضاد للفيروسات الرجعية يسمى زيدولام - آن يُستخدم لعلاج المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية. وتحدث الممرضون التابعون لمنظمة أطباء بلا حدود عن بروز مخالفات في مظهر المنتج مثل تفتت القرص وتغير لونه.

وفي الأسبوع الماضي، ثبت أنّ هذه الأدوية المضادة للفيروسات الرجعية نسخة مزورة من الأدوية المضمونة الجودة وفقاً لمنظمة الصحة العالمية ('أي التي اختبرت المنظمة جودتها مسبقاً') والتي تم شراؤها عن طريق موزّع معتمد لدى مجلس الصيدلة والسموم الكيني. وتحتوي هذه الأدوية المضادة للفيروسات الرجعية على مادة اللاميفودين (150مغ) ، ومادة زيدوفودين (300 مغ)، ومادة نيفيرابين (200مغ).

وتقول الدكتورة ألكسندرا فاندنبولك، المنسقة الطبية لمنظمة أطباء بلا حدود في كينيا:" تأخذ منظمة أطباء بلا حدود هذه الثغرة في الإمداد على محمل الجد وهي تركز على ضرورة إبلاغ المرضى بذلك وضرورة تلقيهم المتابعة الطبية الملائمة".

وما أن نبّه الممرضون التابعون لمنظمة أطباء بلا حدود بمسألة الجودة، أبلغت المنظمة كل من وزارة الصحة الكينية ومنظمة الصحة العالمية وغيرها من الشركاء الدوليين المعنيين بشراء الأدوية بذلك الأمر. كما وضعت المنظمة الأدوية في الحجر الصحي وأرسلت المجموعات المزورة إلى المورّد.

بدأت منظمة أطباء بلا حدود عملية البحث عن المرضى الذين تناولوا هذه الأدوية المزورة وأخطرتهم بالأمر، كما أمّنت حصول المرضى المتضررين على أدوية بديلة ملائمة. وعلاوة على ذلك، ستوفر المنظمة متابعة طبية لهؤلاء المرضى حسب احتياجاتهم وستعمل على تحسين خيارات العلاج عند الضرورة.

تولي منظمة أطباء بلا حدود اهتماماً كبيراً بنوعية الأدوية المستخدمة في مشاريعها، وذلك من خلال استخدام الأدوية المضادة للفيروسات الرجعية التي اختبرت منظمة الصحة العالمية جودتها مسبقاً. وتطالب منظمة أطباء بلا حدود بإجراء تحقيق كامل في ظروف هذا الثغر في الإمداد من أجل ضمان حصول المرضى على أفضل نوعية من الأدوية.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة