غزة: "الجرحى عالقون في منازلهم"

نوفمبر 25, 2012

تبرّع
غزة: "الجرحى عالقون في منازلهم" © Sabelle Merny/MSF

بقلم كورديليا بونال –21 نوفمبر/تشرين الثاني (موقع

فيرجيني ماثيو هي رئيسة بعثة منظمة أطباء بلا حدود في غزة وفي الأراضي الفلسطينية المحتلة، بعثة مؤلفة من خمسة موظفين أجانب وأربعين موظفاً فلسطينياً. استطاع فريق معني بحالات الطوارئ تابع للمنظمة من دخول قطاع غزة حيث يوفر التعزيزات.

ما هي احتياجات قطاع غزة؟

منذ بدء عملية "أعمدة الدفاع"، سقط 140 قتيلاً وألف جريح، ثلثهم تقريباً من الأطفال. وصل الأطباء إلى حد الإنهاك. بعض المصابين بجروح خطيرة نُقلوا إلى مصر عبر معبر رفح الحدودي المفتوح، وعبر حدود إسرائيل. بينما تلقى غيرهم العلاج داخل غزة. وعلى الرغم من هذا الوضع، تعتبر الخدمات الطبية جيدة المستوى في غزة، حيث يتمتع الأطباء بخبرة طويلة في العمليات الجراحية الميدانية. لكن ما يقلقنا أن الجرحى أو الذين يحتاجون إلى رعاية منتظمة عالقون في البيوت أو في أماكن أخرى، ويخشون من الخروج بسبب القصف المتواصل. بينما سببت المنشورات التي ألقاها الجيش الإسرائيلي يوم الثلاثاء ودعا فيها السكان إلى إخلاء بعض الأحياء، حالة شديدة من الهلع والذعر. وهرب الكثيرون بحثاً عن ملجأ في أماكن أخرى. هناك، يخضع السكان، الذين يعانون أصلاً من سنوات من النزاع، إلى ضغوط هائلة من الإجهاد والكرب.

ما هي أكثر الاحتياجات الطبية إلحاحاً؟

يمثل نقص الأدوية مشكلة مزمنة في غزة. فسكان القطاع محرومون من نسبة 40% من الأدوية التي تعتبرها منظمة الصحة العالمية أساسية، ونسبة 65% من "المواد المستهلكة" (السوائل التي تحقن في الوريد، الإبر..). تمكنا من جلب بعض المواد (قفازات وأربطة)، والأدوية (مواد تخدير ومطهرات) إلى صيدلية غزة المركزية عن طريق إسرائيل منذ اليوم اللاحق على بدء القصف. ثم تقوم الصيدلية بإرسال هذه الإمدادات إلى 13 من المستشفيات العامة وفقاً لاحتياجاتها. هنالك أيضاً نقص في المتابعة في غزة. تمكنا من توفير الدعم في مجالات العناية المركزة والرعاية اللاحقة للعمليات الجراحية.

هل تستطيعون التحرك في أرجاء القطاع؟

قدرتنا على التحرك محدودة جداً. نستطيع حالياً التحرك داخل مدينة غزة فقط. لا يمكننا الذهاب إلى شمال القطاع أو جنوبه. تعرضت عيادتنا في مدينة غزة إلى القصف. ودمر جزء من المواد الطبية لدينا؛ كما أصيب عدد من سيارات الإسعاف بأضرار، كحال مباني الأمم المتحدة وأحد المستشفيات. في هذا المساء، قُطع أحد الطريقين الرئيسيين في قطاع غزة. لا نستطيع الوصول إلى المستشفى المُقام داخل خيمة قابلة للنفخ في خان يونس، وهو مستشفى نستخدمه منذ عام 2011، يقع في الشمال، على بعد نحو خمسة عشر كيلومتراً. لكن هذا المستشفى جاهز ليستخدم كمكان للفرز [لتحديد أولويات الحالات] وغرفة عمليات لإجراء العمليات الجراحية البسيطة.

هل تعتقدين أن عليكم مغادرة غزة إذا تفاقم الوضع؟

نحن نبذل قصارى جهدنا لضمان سلامة موظفينا. سوف نبقى طالما نتمكن من ذلك، مثل فرق الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر الموجودة في قطاع غزة. لكن على أي حال، لا يمكن للموظفين الفلسطينيين في فريقنا مغادرة القطاع.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة