يجب على الهيئات والجهات العالمية تخفيض أسعار اللقاحات الجديدة

أبريل 23, 2013

تبرّع
يجب على الهيئات والجهات العالمية تخفيض أسعار اللقاحات الجديدة © Lam Duc Hien

منظمة أطباء بلا حدود تدعو التحالف العالمي للقاحات والتحصين والشركات الصيدلانية إلى توسيع نطاق تخفيض الأسعار بحيث يمكن علاج المزيد من الأطفال

أبو ظبي، 23 أبريل/نيسان 2013، عشية انعقاد قمة اللقاحات العالمية في أبو ظبي، حذرت المنظمة الإنسانية الطبية الدولية أطباء بلا حدود من أن الأسعار المرتفعة للقاحات الجديدة يمكن أن تضع البلدان النامية في وضع خطر لن تتمكن فيه من توفير اللقاح الكامل لأطفالها في المستقبل.

ويقول الدكتور مانيكا بالاسيغارام، المدير التنفيذي لحملة منظمة أطباء بلا حدود لتوفير الأدوية الأساسية: "هنالك حاجة إلى القيام بعمل عاجل للتصدي لتكلفة تطعيم الأطفال التي ارتفعت ارتفاعاً حاداً وسريعاً بنسبة 2,700 في المئة خلال العقد الماضي. وقريباً سوف تخسر البلدان التي نعمل فيها دعم المانحين في دفع ثمن اللقاحات، وبالتالي ستُجبر على اختيار أي أمراض مميتة تستطيع أم لا، وقاية أطفالها منها".

من المقدر أن يكلّف "عقد اللقاحات"، أو مبادرة التطعيم العالمية للسنوات العشر القادمة، نحو 57 مليار دولار أمريكي، سيذهب أكثر من نصفها إلى شراء اللقاحات. في عام 2001، كانت تكلفة تطعيم طفل بشكل كامل ضد ستة أمراض لا تتجاوز 1,37 دولاراً. وبينما تضم مجموعات اللقاحات 11 مرضاً اليوم، ارتفع السعر الإجمالي إلى 38,80 دولاراً، ويعود السبب غالباً إلى إضافة لقاحين جديدين ضد مرض المكورات الرئوية (pneumococcal) والفيروس العجلي (rotavirus)، وهما لقاحان باهظا الثمن تعادل تكلفتهما ثلاثة أرباع التكلفة الإجمالية لمجموعة اللقاحات. لا تنتج اللقاحين سوى ثلاث شركات: فيزر وغلاكسوسميث كلاين وميرك. تعتبر اللقاحات الجديدة أغلى سعراً بكثير: فبينما يكلف تطعيم طفل ضد الحصبة 0,25 دولار، تكلف وقاية طفل من مرض المكورات الرئوية 21 دولاراً.

تقوم منظمة أطباء بلا حدود بتطعيم ملايين الأطفال كل سنة، وتدعم بشكل كامل إدخال لقاحات جديدة إلى البلدان النامية. لكن المفاوضات حول اللقاحات الجديدة بين الشركات المصنعة والتحالف العالمي للقاحات والتحصين، الذي يعتمد في تمويله غالباً على دافعي الضرائب، لم تؤد إلى تخفيضات مهمة في السعر تساعد مزيداً من الأطفال على الاستفادة من اللقاح. وتكمن المشكلة في نقص شفافية الشركات بشأن تكاليف تصنيع اللقاحات وتركيزها على الربح عوضاً عن ضمان أسعار للقاحات يمكن أن تتحملها البلدان منخفضة الدخل.

أعلن التحالف العالمي للقاحات والتحصين مؤخراً عن التوصل إلى اتفاق جديد لتخفيض سعر اللقاح الخماسي (pentavalent vaccine). وهذا مثال ممتاز يثبت ما يستطيع التحالف إنجازه، لا سيما في حالة وجود منافسة شريفة ومجموعة متعددة من مصنعي اللقاح في السوق. يجب على التحالف العالمي العمل بسرعة وإعطاء الأولوية لإجراء مزيد من المفاوضات حول اللقاحين الجديدين الأغلى سعراً، وعلى الشركات الصيدلانية التفاوض وتقديم عروض أفضل إلى التحالف.

تقول كيت إلدر، مستشارة سياسة اللقاحات في حملة المنظمة لتوفير الأدوية الأساسية: "حتى تخفيض 90 في المئة من الأسعار المرتفعة للغاية والمتضخمة المفروضة في البلدان الغنية، لا يمكّن الدول الفقيرة تحمل تكلفة اللقاحات على المدى الطويل. يتمثل الهدف هنا في تطعيم مزيد من الأطفال بأموال دافعي الضرائب. وفي سبيل ذلك، يجب أن تكون الأسعار أقرب ما يمكن إلى تكلفة الإنتاج. وعلى التحالف العالمي للقاحات والتحصين فعل المزيد لتسريع دخول المصنعين بتكاليف منخفضة، بحيث يمكن للمنافسة الحقيقية أن تخفض الأسعار. وهذا مهم على وجه الخصوص بالنسبة للقاحات الجديدة الباهظة السعر".

تعرب منظمة أطباء بلا حدود أيضاً عن قلقها إزاء استثناء المنظمات غير الحكومية والمنظمات الإنسانية من التخفيضات على الأسعار التي توصل إليها التحالف العالمي للقاحات والتحصين عبر المفاوضات مع الشركات الصيدلانية. وكثيراً ما تقوم المنظمة بتطعيم المجموعات المستضعفة، مثل الأطفال اللاجئين، والأطفال المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، والأطفال الأكبر عمراً غير الملقحين، الذين يعتبرون خارج نطاق العمر النموذجي لبرامج التطعيم المعيارية. لكن المنظمة لم تتمكن من الحصول بشكل منتظم على أرخص الأسعار التي توصل إليها التحالف بالمفاوضات مع شركات الأدوية، واضطرت إلى اللجوء إلى مفاوضات مطولة مع شركتي فيزر وغلاكسوسميث كلاين على مدى السنوات الأربع الماضية للحصول على لقاح المكورات الرئوية. وبينما عرضت الشركتان تبرعات للمنظمة، إلا أنها لا تمثل حلاً مستداماً وبعيد المدى نظراً لأننا نعمل على الاستجابة بسرعة للاحتياجات الميدانية، ونرغب في توسيع نطاق تطعيم المجموعات المستضعفة في عدد متزايد من البلدان.

ويضيف الدكتور بالاسيغارام: "نحن نطلب من التحالف العالمي للقاحات والتحصين إتاحة أسعار اللقاح المخفضة للمنظمات الإنسانية التي كثيراً ما تحتل أفضل مواقع الاستجابة لتطعيم السكان الذين يعيشون في أزمة".

 

لمزيد من المعلومات، أو لإجراء لقاءات مع مستشارة سياسة اللقاحات، الرجاء الاتصال بالمسؤولة الإعلامية رنا صيداني:

971555036779+

أو عبر البريد الالكتروني:

rana.sidani@paris.msf.org

رابط تحميل وقراءة التقرير

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة