المحكمة العليا الهندية تُصدر قراراها في قضية نوفارتيس

أبريل 1, 2013

تبرّع
المحكمة العليا الهندية تُصدر قراراها في قضية نوفارتيس © Samantha Maurin

القرار يحافظ على حق توفير الأدوية ميسورة التكلفة ويمنع استغلال براءات اختراع الأدوية

نيودلهي/جنيف، أعلنت المنظمة الطبية الإنسانية الدولية أطباء بلا حدود اليوم أن قرار المحكمة العليا الهندية في دلهي، القاضي بتأييد قانون براءات الاختراع الهندي في وجه الدعوى التي خاضتها الشركة الصيدلانية السويسرية نوفارتيس على مدى سبع سنوات، يُعتبر نصراً تاريخياً لحقوق المرضى في الحصول على أدوية ميسورة التكلفة في البلدان النامية.

يقول الدكتور أوني كاروناكارا، الرئيس الدولي لمنظمة أطباء بلا حدود: "يطمئن هذا القرار الملايين من المرضى والأطباء في البلدان النامية الذين يعتمدون على الأدوية ميسورة التكلفة التي تُنتجها الهند، ولدى منظمات الإغاثة مثل منظمة أطباء بلا حدود. وسوف يؤدي قرار المحكمة العليا الآن إلى جعل إصدار براءات الاختراع للأدوية التي نحتاجها بشدة أكثر صعوبة. إنها أقوى رسالة يمكن أن تصل إلى نوفارتيس وغيرها من شركات الأدوية الدولية لكي تتوقف عن محاولة مهاجمة قانون براءات الاختراع الهندي".

جدير بالذكر أن الهند قد بدأت تُصدر براءات الاختراع للأدوية من أجل الالتزام بقواعد التجارة العالمية. ولكنها قامت بصياغة قانونها بطريقة تحمي حقوق المرضى، خصوصاً منها الفقرة المعروفة باسم "القسم 3 (د)"، وتمنع الشركات من التعسف في استغلال نظام براءات الاختراع. كما أن القسم 3 (د) يمنع هذه الشركات من الحصول على براءات الاختراع حين تحاول استصدار براءات جديدة لأدوية قديمة بعد إجراء تعديلات بسيطة عليها، وهي طريقة شائعة لتمديد فترات احتكارها لدواء معين.

وكانت شركة نوفارتيس قد رفعت أول دعوى قضائية ضد الحكومة الهندية عام 2006 بسبب قانون براءات الاختراع لعام 2005، إذ كانت ترغب في حماية أكثر تشدداً لبراءات الاختراع من تلك التي يفرضها القانون الهندي. وخلال القضية الأولى التي رفعتها أمام محكمة تشيناي، ادّعت نوفارتيس أن هذا القانون يتعارض مع القواعد التي سطرتها منظمة التجارة العالمية وأنه يخرق الدستور الهندي. وقد خسرت الشركة قضيتها عام 2007، ولكنها لجأت إلى الاستئناف أمام المحكمة العليا الهندية سعياً إلى إضعاف تأويل هذا القانون وإفراغه من محتواه. واليوم، قضت المحكمة العليا برفض جميع ادعاءات نوفارتيس.

تقول لينا مينغاني، مديرة حملة منظمة أطباء بلا حدود لتوفير الأدوية الأساسية في الهند: "لقد فشلت خطة نوفارتيس في النيل من القسم 3 (د)، الذي يُعتبر واحداً من أسس قانون براءات الاختراع الهندي التي تحمي الصحة العامة. وعلى مكاتب براءات الاختراع في الهند الآن أن تعتبر هذا القرار إشارة واضحة إلى أن هذا القانون يجب أن يُطبق بصرامة، وألا تتردد في رفض جميع طلبات الترخيص الواهية"

ورغم أن شركة نوفارتيس كانت تسعى من خلال محاولاتها المتكررة لتقويض القسم 3 (د) من أجل ضمان استصدار المزيد من براءات الاختراع في الهند على نُسخ من أدوية موجودة أصلاً، فإنها عبّرت عن مخاوفها من تداعيات هذا القرار على تمويل الابتكارات والاختراعات الطبية.

وفي هذا الصدد، صرّح الدكتور كاروناكارا: "حالياً، يتم تمويل الابتكار الطبي من خلال أسعار الأدوية المرتفعة جداً، والمدعومة باحتكار براءات الاختراع، وكل ذلك على حساب المرضى والحكومات في البلدان النامية الذين لا يستطيعون تحمل التكلفة العالية لهذه الأدوية. وعِوض السعي إلى استغلال نظام براءات الاختراع وليّ أعناق القوانين وتمديد الاحتكار على أدوية قديمة، حَريّ بشركات الأدوية أن تركز جهودها على الابتكار الحقيقي. وعلى الحكومات أن تُوجِد إطار عمل يسمح بإنتاج الأدوية ميسورة التكلفة. علينا أن نباشر النقاش في هذا الموضوع الهام للغاية. وندعو نوفارتيس إلى أن تكون جزءاً من الحل، لا جزءاً من المشكلة".

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة