كراتشي: عيادة جديدة تقدم خدمات الرعاية الصحية الطارئة والأولية تفتح أبوابها في مشيارا كالوني

ديسمبر 27, 2012

تبرّع
كراتشي: عيادة جديدة تقدم خدمات الرعاية الصحية الطارئة والأولية تفتح أبوابها في مشيارا كالوني © Alixandra Fazzina/Noor

كراتشي، افتتحت المنظمة الطبية الإنسانية الدولية أطباء بلا حدود عيادة جديدة، تقدم فيها خدمات الرعاية الطبية الأولية الأساسية، إلى جانب خدمات الطوارئ والتوليد، في الحي السكني ميشارا كالوني الواقع في ضواحي مدينة كراتشي الباكستانية. وجاء هذا المشروع نتيجة تعاون مشترك مع صندوق سينا للأعمال الصحية والتربوية والخيرية.

ويقع هذا الحي السكني، الذي شهد ارتفاعاً ملحوظاً في كثافته السكانية على مدى الثلاثين عاماً الماضية، في ضاحية المرفأ الصيدي لكراتشي. لذلك، تُساهم عوامل التلوث والكثافة السكانية وانعدام خدمات الصرف الصحي الملائم والنقص الكبير في خدمات الرعاية الصحية الرخيصة، في زيادة هشاشة سكان ميشارا كالوني وضعفهم أمام انتشار أمراض معدية يمكن الوقاية منها، مثل الإسهال وأمراض الجهاز التنفسي.

وقد فتحت العيادة أبوابها أواسط شهر أكتوبر/تشرين الأول 2012، حيث قدّمت خلال شهرها الأول 100 استشارة طبية في المعدل يومياً. وتبقى جميع الخدمات الصحية والأدوية التي تقدمها العيادة مجانية، بما في ذلك الرعاية الصحية الأولية وخدمات الطوارئ على مدار الساعة وخدمات التوليد.

يقول الدكتور دكلان باري، المندوب الطبي للمنظمة في كراتشي: "هناك العديد من المجتمعات السكانية والانتماءات العرقية المختلفة في ميشارا كالوني. لذلك، فإن العيادة مفتوحة لجميع من يحتاج إلى الرعاية الطبية".

جدير بالذكر أن منظمة أطباء بلا حدود استجابت، خلال الفترة ما بين 2010 و 2011، لاحتياجات النازحين الذين هجروا كراتشي عقِب الفيضانات الكارثية التي اجتاحت وسط إقليم السند.

تعمل منظمة أطباء بلا حدود في باكستان منذ عام 1986، حيث تقدم المساعدات الطبية الإنسانية إلى المجتمعات السكانية الباكستانية واللاجئين الأفغان المتضررين جراء النزاعات المسلحة أو الكوارث الطبيعية أو انعدام خدمات الرعاية الطبية. وتعمل الفرق الطبية التابعة للمنظمة حالياً على تقديم الرعاية الطبية الطارئة المجانية في أقاليم بلوشستان وخيبر باختونخوا والسند ووكالة كورام.

تعتمد منظمة أطباء بلا حدود في تمويل أنشطتها الخاصة بباكستان على التبرعات الخاصة والفردية من جميع أنحاء العالم، ولا تقبل أي تمويل من الحكومات والوكالات المانحة أو الجماعات المنتمية لجهات عسكرية أو سياسية.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة