كينيا: تدفق جديد محتمل للاجئين سيفاقم الوضع السيئ أصلاً في مخيم داداب

ديسمبر 31, 2012

تبرّع

تشعر منظمة أطباء بلا حدود بقلق عميق من العواقب الطبية في أعقاب التصريحات العلنية التي صدرت مؤخراً عن السلطات الكينية وتستحث آلاف اللاجئين الصوماليين في كينيا على مغادرة المناطق الحضرية والذهاب إلى المخيمات النائية والمكتظة منذ الآن بساكنيها. تقول المنظمة إن أي تدفق محتمل للقادمين الجدد سوف يزيد الضغط على الوضع الخطر القائم حالياً.

في مخيمات داداب للاجئين في شمال كينيا، يضاعف فصل الأمطار مخاطر بالإصابة بالأمراض والأوبئة بين السكان المستضعفين والمعرضين أصلاً لخطر جسيم.

تقول الدكتورة إيلينا فيليلا، رئيسة بعثة منظمة أطباء بلا حدود في كينيا: "استنزفت المساعدة المقدمة هنا تماماً ولم تعد تكفي لتلبية الاحتياجات الحالية. فضلاً عن ذلك، لن تتمكن منظمة أطباء بلا حدود، بسبب استمرار انعدام الأمن في المخيمات، من توسيع نشاطها أو الاستجابة لحالة طوارئ جديدة إذا تدفق لاجئون جدد إلى المخيمات".

خلال الشهر الماضي، تضاعف عدد الأطفال الذين أدخلوا إلى مستشفى منظمة أطباء بلا حدود بسبب الإصابة بسوء التغذية الحاد والمزمن، ووضع 300 منهم في قسم المرضى الداخليين. ويعاني معظمهم أيضاً من إسهال مائي حاد أو أمراض تنفسية حادة، ما يعكس الأوضاع المعيشية المزرية في المخيم.

"منذ بداية ديسمبر/كانون الأول، وهطول الأمطار الغزيرة التي سببت فيضانات، تفاقمت حالة المأوى والصرف الصحي السيئة أصلاً، وأصبحت أشد خطراً، ما أفرز عواقب وخيمة على صحة السكان"، كما أضافت فيليلا.

وبوجود مستشفى يضم 200 سرير يعمل كمرفق إحالة لعدد من المخيمات في داداب، تعتبر منظمة أطباء بلا حدود أحد الموفرين الرئيسيين للرعاية الصحية، لكنها تكافح لتلبية الاحتياجات الطبية والإنسانية الضخمة والمتنامية.

ومنذ إقامة المخيمات قبل 20 سنة، أصابت حالات الطوارئ داداب بأضرارها، وأصبحت الفيضانات، والأزمات الغذائية، والأمراض المتفشية، من الأمور الشائعة والمتكررة. ووفقاً للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، وردت تقارير عن تفشي أحد عشر وباء في عام 2012. واليوم، ما يزال يُبلغ عن إصابات متفرقة بالكوليرا والتهاب الكبد E، في مختلف أنحاء المخيمات.

ومع استمرار التدهور في الأوضاع، تخشى منظمة أطباء بلا حدود من تأثير وضرر قرار الحكومة الكينية على الحالة الطبية والإنسانية الكارثية أصلاً للاجئين الذي يعيشون في داداب.

أنشطة منظمة أطباء بلا حدود في داداب

تدير منظمة أطباء بلا حدود مستشفى في داغاهالي، أحد مخيمات اللاجئين الخمسة في داداب. وتنجز فرق المنظمة 14.000 استشارة طبية للمرضى الخارجيين وسطياً كل شهر، وتدخل إلى المستشفى 1,000 مريض من اللاجئين والمجتمعات المحلية المضيفة. هنالك حالياً أكثر من 300 طفل مصاب بسوء التغذية الحاد ألحق ببرنامج التغذية، أدخل 63 منهم إلى وحدة الرعاية المركزة هذا الأسبوع كحالات تعاني من مضاعفات.

قبل أكثر من سنة، في أكتوبر/تشرين الأول 2011، اختطفت مونتسيرات سيرا وبلانكا ثيبو من فريق عمال الإغاثة في منظمة أطباء بلا حدود أثناء تقديم المساعدة الطارئة للاجئين الصوماليين في مخيم داداب. ومازالت الاثنتان في الأسر إلى الآن، ولذلك أوقفت منظمة أطباء بلا حدود افتتاح أي مشروع غير طارئ في الصومال إلى أن يطلق سراحهما، لكنها تواصل الاستجابة للأزمات الحادة. 

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة