ليبيا: حالة طوارئ طبية في سرت

أكتوبر 4, 2011

تبرّع
ليبيا: حالة طوارئ طبية في سرت © Benoit Finck / MSF

 استطاعت منظمة أطباء بلا حدود إرسال أدوية وأجهزة طبية يوم 3 أكتوبر/تشرين الأول إلى مدينة سرت التي تشهد معارك طاحنة. وتحاول المنظمة منذ أكثر من عشرة أيام مد مستشفيات سرت بالمساعدة، حيث تتدهور الأوضاع الصحية شيئاً فشيءً، بحسب شهادات أطباء المدينة.

يشير الدكتور ميغو ترزيان، المسؤول عن برامج الطوارئ في منظمة أطباء بلا حدود: "يقولون أن المستشفى يعج بالجرحى وأنهم لم يعودوا قادرين على استقبال الحالات الطارئة الأخرى من أطفال ونساء حوامل أو معالجة الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة". كما تعاني المستشفيات من انقطاع في الكهرباء والمياه وقصور الأدوية في غرف الطوارئ. فهي بحاجة ماسة إلى الأدوية المخدرة والمضادات الحيوية والمسكنات وأكياس الدم لإجراء عمليات نقل الدم. يُضيف الدكتور ترزيان: "إذا استمر الوضع كذلك لأيام أو أسابيع، لا شك في أن الأوضاع ستصبح مأساوية".

في البداية وبسبب المعارك، لم يستطع فريق منظمة أطباء بلا حدود الموجود في مصراتة إيصال الأدوية إلا إلى بلدة تقع على بعد عشرة كيلومترات عن سرت. ولكن، في 3 أكتوبر/تشرين الأول، نجح في إمداد سرت، الواقعة غرب مصراتة، بالأدوية والمعدات الطبية، بما في ذلك آلة للأوكسجين ومعدات تضميد.

فيما يتعلق برعاية الجرحى، أُعطيت الإسعافات الأولية في مراكز طبية متقدمة بالقرب من الخطوط الأمامية في سرت وبني وليد. وعلى بعد 50 كيلومتراً من سرت، شُيد مركز طبي في منزل قديم. وقد دعمت منظمة أطباء بلا حدود هذا المركز من خلال الدعم اللوجستي والأدوية والمعدات الطبية، كما نظمت دورة تدريبية بشأن الإسعافات الأولية. وبعد تثبيت حالة الجرحى، يُنقلون بسيارة إسعاف أو بطائرة مروحية إلى مصراتة أو طرابلس حيث توجد المستشفيات الطبية الأقرب القادرة على إجراء عمليات جراحية.

ويوجد في مستشفى قصر أحمد في مصراتة فريق جراحي تابع لمنظمة أطباء بلا حدود يعتني بالحالات الطارئة والجرحى. كما يهتم أيضاً بمعتقلي الحرب في سجون المدينة والذين يتم نقلهم إلى هذا المستشفى لإجراء عملية جراحية.

كما ينتج عن المعارك التي تحصل حول مصراتة هروب مدنيين من معاقل النظام السابق مثل سرت وبني وليد. حتى أن البعض يمضي وصولاً إلى طرابلس بينما يتوجه آخرون إلى أقارب في مصراتة أو يلتحقون بمخيمات اللاجئين في القداحية والهيشة والوشكة. تتابع منظمة أطباء بلا حدود أوضاع هذه المخيمات للتأكد من حصول النازحين على التقديمات الصحية. تضم مدينة الهيشة مخيماً يعد ألفي شخص حيث تدعم منظمة أطباء بلا حدود الأطباء الليبيين من خلال استشارات وتقديم أدوية.

مجالات عمل أخرى لمنظمة أطباء بلا حدود في ليبيا:

منظمة أطباء بلا حدود لديها فرق في مستشفيات يفرن والزنتان في غرب ليبيا تمدها بالمواد الطبية والأدوية. كما توفر المنظمة الدعم النفسي للأشخاص الذين عانوا من أعمال العنف.

في مصراتة، تقدم منظمة أطباء بلا حدود خدمات طبية لا سيما الرعاية اللاحقة للعمليات، في عدة سجون في المدينة كما تقدم الدعم النفسي إلى المعتقلين، أكثريتهم من المحاربين الذين تم أسرهم. ويقوم الأخصائيون النفسيون في مصراتة بعمل إشرافي ويدربون أخصائيين نفسيين ليبيين. كما يعاينون السكان في المدينة.

وتشكل الاستشارات الطبية والدعم النفسي وتوزيع مستلزمات الإغاثة، الأوجه المختلفة للمساعدة التي تقدمها منظمة أطباء بلا حدود إلى النازحين الموجودين في طرابلس وجوارها.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة