المساعدات الطبية تحت التهديد في اليمن

أغسطس 5, 2013

تبرّع
المساعدات الطبية تحت التهديد في اليمن © Jacob Zocherman

صنعاء، 2 أغسطس/آب 2013، اضطرت منظمة أطباء بلا حدود يوم الأربعاء 31 يوليو/تموز إلى سحب فريقها الطبي من مستشفى السلام في بلدة خمر في محافظة عمران، شمال اليمن، وذلك بعد تصاعد وتيرة أعمال العنف والاعتداءات التي تستهدف طاقهما ومرافقها. 

وقد اتخذت المنظمة هذا القرار عقب تلقي طاقمها تهديدات بالقتل لها صلة بنزاع قبلي، وإن لم يكن ذلك حادثاً معزولاً. فخلال الأشهر الخمسة الأخيرة، سجلت المنظمة 18 حادثاً متفرقاً من أعمال العنف التي طالت فريقها الطبي في محافظة عمران، شملت تهديدات واعتداءات جسدية على الأطباء وباقي أفراد الطاقم، إلى جانب الكمائن وعمليات الاختطاف التي تستهدف المركبات وسيارات الإسعاف التابعة للمنظمة، وإطلاق النار على المستشفى أو في محيطه. 

في هذا الصدد، تدعو منظمة أطباء بلا حدود جميع الجهات الفاعلة في اليمن إلى احترام سلامة المرافق الطبية والطاقم العامل فيها، وعدم إقحام الفاعلين الطبيين كأدوات للمساومة في الخلافات الشخصية، وذلك لتفادي التأثير على عملية توفير خدمات الرعاية الطبية. كما يجب احترام القوانين الدولية والقبلية، من أجل السماح بالإبقاء على المستشفيات ملاذاً آمناً، عوض استغلال وجودها في منطقة ما كفرصة للمطالبة بموارد ما أو لامتلاك السلطة. 

يقول تييري دوران، رئيس بعثة المنظمة في اليمن: "من العسير جداً توفير خدمات الرعاية الطبية الأساسية في هذه البيئة حيث العنف لا يتوقف. إذ يلجأ الناس إلى استعمال القوة والتهديد والابتزاز لتحقيق مطالبهم. وهكذا، أصبحت المنظمة ومرافق المستشفى تُستعمل كوسيلة للضغط والمساومة في هذه الخلافات الفردية أو العائلية، من دون أن يهتموا بالأثر البالغ الذي تسببه أفعالهم على المرضى وعلى حقهم في الحصول على الرعاية". 

وبعد مفاوضات مثمرة مع القادة المحليين حول ضرورة عدم الاعتداء على المرافق الصحية والعاملين الصحيين، قررت المنظمة استئناف خدماتها الطبية والجراحية التي تقدمها إلى سكان خمر ومحافظة عمران. ويضيف دوران: "ندعو السلطات اليمنية وقادة القبائل إلى بذل قصارى جهودهم لحل الخلافات، وإلى حماية الأطباء والمستشفيات والسكان المحتاجين إلى خدمات الرعاية من المزيد من هذه الاعتداءات". 

أطلقت منظمة أطباء بلا حدود حملة عالمية للتوعية بشأن أهمية حماية المساعدات الطبية في جميع أنحاء العالم. في اليمن وحده، سجلت المنظمة 46 حادثاً مرتبطاً بالعنف استهدف طاقهما ومرافقها الطبية منذ شهر أبريل/نيسان 2010. وفي مارس/آذار 2013، جمعت المنظمة الجهات الفاعلة في إطار حملة لحماية العمل الطبي في اليمن بالتعاون مع وزارة الصحة العامة والسكان، كان الهدف منها الاستجابة للمستويات المقلقة التي بلغها العنف داخل مرافق الرعاية الصحية وفي محيطها.

تعمل منظمة أطباء بلا حدود في مستشفى السلام منذ عام 2010، حيث تجري فيه نحو 500 استشارة طبية طارئة أسبوعياً، كما أجرت فيه أكثر من 900 عملية جراحية منقذة للحياة منذ بداية عام 2013. وقد أطلقت المنظمة كذلك أنشطة متنقلة تستهدف المناطق النائية في محافظة عمران. 

وتعمل منظمة أطباء بلا حدود في اليمن منذ عام 1986. وبالإضافة إلى أنشطتها في محافظة عمران، تعمل المنظمة كذلك في عدن والضالع وأبين وصنعاء، حيث تقدم مجاناً خدمات الرعاية الصحية ذات الجودة في المناطق المتضررة. 

أطباء بلا حدود هي منظمة مستقلة غير ربحية، تأسست عام 1971، وحائزة على جائزة نوبل للسلام، تُقدّم مساعداتها الطبية الإنسانية بطريقة محايدة وغير متحيزة تماماً، وذلك إلى كل من يحتاج إليها بصرف النظر على الانتماءات الدينية والجنسية والسياسية. وبالنسبة لأنشطتها في اليمن، تعتمد المنظمة في تمويلها على تبرعات الأفراد والخواص فقط من جميع أنحاء العالم، ولا تقبل بأي دعم يكون مصدره مؤسسة حكومية أو دينية أو وكالة دولية.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة