منظمة أطباء بلا حدود تغلق أكبر مراكزها الطبية في مقديشو بعد اغتيال متطوعيها

يناير 19, 2012

تبرّع
منظمة أطباء بلا حدود تغلق أكبر مراكزها الطبية في مقديشو بعد اغتيال متطوعيها © Martina Bacigalupo

في أعقاب عملية القتل المأساوية لزميلينا فيليب هافيت والدكتور أندرياس كاريل كايلوهو في مقديشو في الصومال يوم 29 ديسمبر/كانون الأول 2011، اضطرت المنظمة الطبية الإنسانية أطباء بلا حدود (MSF) لإنهاء جميع الأنشطة في حي هودان في العاصمة، بما في ذلك إغلاق مرفقين طبيين منفصلين يضم كل منهما 120 سريراً مخصصاً لعلاج سوء التغذية والحصبة والكوليرا.

يتسبب إغلاق هذه الأنشطة في حي هودان في خفض حجم المساعدات التي تقدمها منظمة أطباء بلا حدود في مقديشو إلي النصف. وفي الوقت الحالي، سوف تواصل مشاريع منظمة أطباء بلا حدود توفير الرعاية الطبية في الأحياء الأخرى من العاصمة، فضلاً عن 10 مواقع أخرى في الصومال.

إن استمرار عمل منظمة أطباء بلا حدود بتقديم المساعدة إلى الصوماليين الذين يحتاجون إلى الرعاية الطبية يعتمد على احترام كل من الموظفين والمرضى والمرافق الطبية. وتلتزم المنظمة بمواصلة أنشطتها في الصومال أينما توفرت هذه الشروط.

يقول كريستوفر ستوكس، المدير العام لمنظمة أطباء بلا حدود: "من الصعب إغلاق مرافق صحية في مكان حيث تقوم فرقنا الطبية بأنشطة منقذة للحياة كل يوم، ولكن الاغتيال الوحشي لزميلينا يجعل من المستحيل علينا مواصلة العمل في هذا الحي من مقديشو".

قامت منظمة أطباء بلا حدود في هودان بمساعدة 200.000 من الصوماليين الذين فروا إلى العاصمة في الأشهر الأخيرة. ومنذ شهر أغسطس/آب 2011، قدمت العلاج إلى 11.787 طفلاً يعانون من سوء التغذية، وعالجت 1.232 مريضاً يعانون من الإسهال المائي الحاد، فضلاًً عن 861 مريضاً مصابين بالحصبة. كما قامت منظمة أطباء بلا حدود بتطعيم 67.228 طفلاً ضد الحصبة.

تناشد منظمة أطباء بلا حدود من جديد بقوة جميع الأطراف والقادة والسكان في الصومال بتسهيل الإفراج الآمن عن كل من مونتسيرات سيرا وبلانكا تيبو، وهما عاملتان إغاثة لدى منظمة أطباء بلا حدود تعرضتا للاختطاف من مخيم داداب للاجئين في كينيا يوم 13 أكتوبر/تشرين الأول 2011، حينما كانتا تقدمان المساعدة إلى الشعب الصومالي.

تعمل منظمة أطباء بلا حدود في الصومال بشكل مستمر منذ عام 1991 وتدير حالياً 13 مشروعاً في البلاد، بما في ذلك الأنشطة الطبية المعنية بحالة الطوارئ الحالية، وحملات التطعيم فضلاً عن أنشطة التغذية. كما تقدم منظمة أطباء بلا حدود المساعدات إلى اللاجئين الصوماليين في مخيمات داداب في كينيا، ودولو أدو في إثيوبيا.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة