منظمة أطباء بلا حدود تقدم المساعدات إلى القرى المتضررة من الزلزال في تركيا

أكتوبر 29, 2011

تبرّع
منظمة أطباء بلا حدود تقدم المساعدات إلى القرى المتضررة من الزلزال في تركيا

في أعقاب الزلزال الذي ضرب شرق تركيا يوم الأحد الماضي، والذي أسفر عن قتل ما لا يقل عن 500 شخص وإصابة 2.500 آخرين، أرسلت منظمة أطباء بلا حدود فريقاً إلى فان وارجيس، اللتين تعّدان من أكثر المناطق التي تضررت جراء الزلزال. وبعد انتهاء المرحلة اﻷولى من التقييم بهدف تحديد الاحتياجات الرئيسية والثغرات، وبالتعاون مع منظمات غير حكومية تركية، ستركز منظمة أطباء بلا حدود الآن على توفير مستلزمات الإغاثة في المناطق الريفية، حيث يكون تقديم المساعدات فيها أكثر صعوبة.

وقال جيروم سوكي، مدير برامج الطوارئ لدى منظمة أطباء بلا حدود: "لم تتأثر المستشفيات الرئيسية بالزلزال. فإن النظام الصحي قوي واستجاب بشكل ملائم للاحتياجات الطبية. وكانت استجابة السلطات التركية في كل من المدينتين الرئيسيتين فان وارجيس، جيدة بشكل عام. ومع ذلك، فقد حدد فريق منظمة أطباء بلا حدود عدداً من القرى خارج المدن الرئيسية حيث يعيش الناس فيها ضمن ظروف قاسية للغاية، إذ يمكن أن تصل درجات الحرارة فيها دون الصفر أثناء الليل. وقد فقد بعض الأشخاص منازلهم، ويخاف آخرون من هزة ارتدادية ولا يرغبون في العودة إلى منازلهم. وهناك من ينامون في السيارات ضمن ظروف صعبة للغاية، ويحتاجون إلى المساعدة".

وستقوم منظمة أطباء بلا حدود، بالتعاون مع منظمات غير حكومية تركية، بتوزيع الخيام الشتوية والأغطية وأواني الطبخ لنحو 10.000 شخص. ويتم إرسال طائرتي شحن تنقلان 140 طناً من مستلزمات الإغاثة من دبي، حيث يوجد قاعدة لوجستية لمنظمة أطباء بلا حدود. وفي الوقت نفسه، يتم تعزيز فريق على الأرض من أجل العمل على إعداد توزيع مواد الإغاثة.

وتسعى منظمة أطباء بلا حدود إلى إيجاد حلول مؤقتة في أجل استئناف إمدادات المياه، فقد أصيب نظام المياه في تلك القرى بأضرار جراء الزلزال. وعلاوة على ذلك، يناقش فريق المنظمة مع منظمات محلية من الأخصائيين النفسيين، إمكانية بداية تقديم المساعدات المعنية بالصحة العقلية للسكان المتضررين، حيث تعّد من الاحتياجات المهم توفيرها في أعقاب الزلازل.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة