منظمة أطباء بلا حدود تقدم المساعدات الإنسانية إلى الهايتيين في البرازيل

يناير 10, 2012

تبرّع
منظمة أطباء بلا حدود تقدم المساعدات الإنسانية إلى الهايتيين في البرازيل © Yann Libessart /MSF

تقدم منظمة أطباء بلا حدود المساعدات الإنسانية إلى طالبي اللجوء الهايتيين في تاباتينغا، وهي بلدة في ولاية الأمازون في البرازيل. منذ شهر نوفمبر/تشرين الثاني، تراقب فرق منظمة أطباء بلا حدود وضع الهايتيين في هذه البلدة الصغيرة، الواقعة على الحدود بين البرازيل وكولومبيا وبيرو. وفي ديسمبر/كانون الأول، بدأت المنظمة بتوزيع أكثر من 1.300 عدة من مستلزمات النظافة وغيرها من مواد الإغاثة.

وقد بدأ طالبو اللجوء الهايتيون التوافد إلى تاباتينغا في مارس/آذار 2010، هاربين من بلدٍ دمره زلزال قوي. ويمكث حالياً أكثر من 1.200 هايتي في البلدة، ثلثاهما تضرر مباشرة جراء الزلزال وأتى إلى البرازيل على أمل مساعدة أفراد العائلة الذين بقوا في هايتي.

بهذا الصدد، قالت أولغا، البالغة من العمر 32 عاماً، من الغرفة الصغيرة التي تتقاسمها مع أربعة هايتيين: "كانت الأوضاع سيئة في هايتي حتى قبل الزلزال. والآن، لم يبق أي شيء، ما من فرص. والأسوأ من كل هذا هو الانتظار في تاباتينغا".

إذ لا يحق للهايتيين العمل أو مغادرة تاباتينغا في الوقت الذي ينتظرون فيه مقابلتهم مع الشرطة الاتحادية في ماناوس. ويعيش العديد منهم في حالة من الفقر المدقع بعدما أنفقوا جميع مدخراتهم على رحلتهم إلى البرازيل.

وتقول ريناتا دي أوليفيرا سيلفا، منسقة مشروع منظمة أطباء بلا حدود في تاباتينغا: "لقد زرت منزلاً حيث كان يتشاطر 40 شخصاً مرحاضاً واحداً. وزرت منزلاً آخر، يضم عدداً كبيراً من الغرف الصغيرة، دون إنارة أو تهوية مناسبة، وينام في كل منها حتى خمسة أشخاص. فمن الصعب للغاية المحافظة على الحد الأدنى من النظافة في شروط كهذه. ويكمن قلقنا الأكبر في أن تؤثر ظروف الحياة هذه على الصحة الجسدية والعقلية لهؤلاء الأشخاص، فيصابون بعدوى المعدة مثلاً أو باضطرابات نفسية".

وفي ظل غياب أي مساعدة من السلطات الحكومية، يعتمد طالبو اللجوء الهايتيون على حسن نية السكان المحليين وعلى المساعدة التي تقدمها قلة من منظمات المجتمع المدني.

وقد أعلن تايلر فاينستات، المدير التنفيذي لمنظمة أطباء بلا حدود في البرازيل، أن على "الحكومة الاتحادية تحمل مسؤولياتها لتوفير المساعدات لهؤلاء الأشخاص، الذين لا يحق لهم العمل خلال فترة انتظارهم في تاباتينغا. بالإضافة إلى ذلك، على السلطات المحلية وسلطات الولاية التحرك سريعاً لإيجاد حل لوضع الهايتيين في تاباتينغا".

أطباء بلا حدود منظمة إنسانية توفر الإغاثة الطبية الطارئة لضحايا النزاعات المسلحة والأوبئة والكوارث الطبيعية، فضلاً عن ضحايا الحرمان من الرعاية الصحية. في أعقاب الزلزال المدمر الذي ضرب هايتي في يناير/كانون الثاني 2010، أطلقت منظمة أطباء بلا حدود أكبر عملية إغاثة في حالة طوارئ في تاريخها، حيث عالجت أكثر من 358.000 مريض وأجرت نحو 16.000 عملية جراحية وساعدت وفي ولادة 15.000. وفي الإثني عشر شهراً الذين تلوا تفشي وباء الكوليرا في هايتي في أكتوبر/تشرين الثاني 2010، عالجت منظمة أطباء بلا حدود أكثر من 160.000 مريض مصاب بالكوليرا، أي ما يشكل 35% من مجموع حالات الكوليرا المعلن عنها في البلاد.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة