منظمة أطباء بلا حدود تستجيب لارتفاع عدد حالات الحصبة في شرق بلوشستان

فبراير 1, 2013

تبرّع
منظمة أطباء بلا حدود تستجيب لارتفاع عدد حالات الحصبة في شرق بلوشستان © P.K. Lee/MSF

قالت المنظمة الطبية الإنسانية أطباء بلا حدود إن حالات الحصبة ترتفع في شرق بلوشستان. عالج الفريق الطبي للمنظمة في منطقة ديرة مراد جمالي 159 مريضاً منذ أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي، في حين وقعت حالتي وفاة جراء الإصابة بالحصبة في المرافق الصحية التي تدعمها المنظمة في منطقتي جعفر آباد ونصير آباد.

وبهدف التعامل مع العدد المتزايد من المرضى، أنشئت وحدة عزل مكونة من ثمانية أسرّة في مستشفى ديرة مراد جمالي لعلاج المرضى الذين يعانون من مضاعفات صحية. وقد تم علاج نحو 35 من حالة معقدة خلال الأسبوعين الماضيين. كما تم توزيع عدات المستلزمات الصحية على المناطق حيث تدير المنظمة عيادات متنقلة، بما في ذلك مناطق مير حسن وأوسته محمد وديرة الله يار وسوبهات بور.

يقول الدكتور محمد شعيب، المنسق الطبي للمنظمة في باكستان: "تذهب فرقنا الطبية المتنقلة إلى المجتمعات المحلية لتحديد المرضى الذين يعانون من أعراض الحصبة في المناطق المجاورة لمرافقنا الصحية. ومن ثم تتم إحالة المرضى بهدف الوقاية من المضاعفات مثل التهابات الجهاز التنفسي".

شهدت البلاد زيادة في عدد حالات الحصبة المسجلة على مدى الشهرين الماضيين. في جميع أنحاء العالم، يموت نحو 200.000 طفل كل عام جراء مضاعفات الحصبة.

وأضاف الدكتور شعيب قائلاً: "إن الحصبة مرض معدٍ للغاية. فإذا لم يتم علاجها في الوقت المناسب، تؤدي إلى مضاعفات صحية خطيرة وحتى الموت، خاصة بين المرضى الذين يعانون من سوء التغذية. في شرق بلوشستان، حيث أن معدلات سوء التغذية مرتفعة نسبياً، يشكل احتمال تطوير مضاعفات خطراً أكبر".

أما الأعراض التي تظهر بعد 10 إلى 14 يوماً من التعرض للفيروس، فتتضمن الطفح الجلدي فضلاً عن سيلان الأنف والسعال والتهابات العين. وأوضح الدكتور شعيب قائلاً: "إننا نحث الناس على توخي الحذر وطلب العلاج إذا ظهرت عليهم الأعراض".

تعمل منظمة أطباء بلا حدود مع وزارة الصحة في المستشفى التابع لها في ديرة مراد جمالي منذ عام 2010، حيث توفر الرعاية التوليدية الطارئة وغرفة للولادة على مدار الساعة وجناح لحديثي الولادة وجناح للأطفال وبرنامج للتغذية العلاجية وبرنامج للتوعية الصحية.

تعمل منظمة أطباء بلا حدود في باكستان منذ عام 1986 مع المجتمعات الباكستانية واللاجئين الأفغان المتضررين من النزاعات المسلحة أو الكوارث الطبيعية أو أولئك الذين لا يستطيعون الحصول على الرعاية الطبية. وتقدم حالياً فِرق المنظمة الرعاية الطبية الطارئة المجانية في وكالة كورام (المناطق القبلية الخاضعة للإدارة الاتحادية) و خيبر باختونخوا وبلوشستان والسند.

تعتمد منظمة أطباء بلا حدود حصراً على المساهمات المالية الخاصة من الأفراد في جميع أنحاء العالم لعملها في باكستان، ولا تقبل التمويل من أي جهة حكومية أو مانحة أو مجموعة ذات انتماء عسكري أو سياسي.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة