منظمة أطباء بلا حدود تستجيب لضحايا الفيضانات في السند

سبتمبر 21, 2011

تبرّع
منظمة أطباء بلا حدود تستجيب لضحايا الفيضانات في السند © Damien Follet

ما زالت الأمطار الموسمية والفيضانات تعصف بجنوب باكستان، مخلفةً وراءها عشرات الآلاف من النازحين والمعرضين للخطر في إقليم السند. وسيقوم فريق مؤلف من 13 عضواً من منظمة أطباء بلا حدود، في الأيام القادمة، بإدارة عيادات متنقلة في مخيمات النازحين من ديارهم في منطقة جنوب بادن، وفي مناطق فرعية مثل تاندو باغو وداداه وشابرالو.

وقد أجرى فريق منظمة أطباء بلا حدود تقييماً في جميع أنحاء إقليم بادن، خلال فترة الأسبوع الماضي. وقال الدكتور إروين لويد غيليرغان، منسق فريق الطوارئ في الميدان لدى منظمة أطباء بلا حدود: "لقد رأينا طرقاً غمرتها المياه جزئياً، وقد اصطفت على جانبي الطريق خيام مصنوعة من الأغطية البلاستيكية، حيث كان النازحون يتخذونها ملجأ لهم، ولكننا لم نرى أي مراحيض هناك. وفي الواقع، فإنه في مثل هذه الظروف الصحية السيئة، يكون الناس معرضين بشكل خاص لالتهابات الجهاز التنفسي والأمراض التي تنتقل عن طريق المياه".

وهناك حاجة للحصول على الرعاية الطبية في مخيمات النازحين، فقد تظهر أمراض مثل الإسهال الحاد والملاريا والالتهابات الجلدية والتهابات الجهاز التنفسي، في حين قد يعاني بعض الأطفال من سوء التغذية.

وقد تبين لفريق منظمة أطباء بلا حدود عند زيارتهم لتلك المخيمات انعدام أو محدودية إمدادات المياه النظيفة والمراحيض، مما اضطر الناس في معظم الأحيان إلى قضاء حاجتهم في العراء.

وسيواصل الفريق في الأيام المقبلة، تحديد الاحتياجات التي لم يتم تلبيتها في تاندو باغو وشهد فازول راهو وغيرها من الأقاليم الفرعية. ويعمل حالياً ضمن فريق منظمة أطباء بلا حدود في إقليم السند أربعة موظفين دوليين وتسعة موظفين باكستانيين، وسيتم تعزيز هذا الفريق في الأيام المقبلة من خلال موظفين جدد.

وخارج إقليم السند، تعمل فرق منظمة أطباء بلا حدود في جميع أنحاء البلاد على الاستعداد للاستجابة للاحتياجات الإنسانية الناجمة عن الفيضانات.

تعمل منظمة أطباء بلا حدود منذ عام 1986 في باكستان مع المجتمعات المحلية الباكستانية واللاجئين الأفغان الذين هم ضحايا النزاعات المسلحة والحرمان من الرعاية الطبية والكوارث الطبيعية. وتساهم فرقنا في توفير الرعاية الطبية المجانية في حالات الطوارئ في وكالة كورام وهانغو وبيشاور ودير السفلى وأقاليم ملكند وسوات التابعة لمقاطعة خيبر بشتونخوا، إضافة إلى أقاليم السند وبلوشستان.

ويتم تمويل برامج منظمة أطباء بلا حدود حصراً من تبرعات القطاع الخاص ولا تقبل المنظمة أي تمويل حكومي لأنشطتها في باكستان.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة