منظمة أطباء بلا حدود تعرب مجدداً عن غضبها وصدمتها إزاء اختطاف موظفتين في داداب السنة الماضية

أكتوبر 10, 2012

تبرّع
منظمة أطباء بلا حدود تعرب مجدداً عن غضبها وصدمتها إزاء اختطاف موظفتين في داداب السنة الماضية

تواصل المنظمة الطبية الإنسانية أطباء بلا حدود دعمها الكامل والتام لأسرتي بلانكا ثيبو ومونتسيرات سييرا اللتين اختطفتا من مخيم داداب للاجئين في كينيا عندما كانتا تعملان على تقديم المساعدات إلى اللاجئين الصوماليين. وتعرب المنظمة مجدداً عن غضبها وصدمتها إزاء هذا العمل العنيف وتطالب بإطلاق سراحهما الفوري.

تعرضت مونتسيرات وبلانكا إلى الاختطاف يوم 13 أكتوبر/تشرين الأول 2011 على يد رجال مسلحين في مخيم إيفو 2 الواقع في مخيم داداب للاجئين، شمال شرق كينيا، عندما كانتا تعملان على بناء مستشفى جديد. ومنذ ذلك الوقت، ما زالتا محتجزتين رغماً عنهما في الصومال. في هذا الصدد، تعيد منظمة أطباء بلا حدود تأكيد إدانتها الشديدة لهذا الهجوم.

وتعبر أسرتا مونتسيرات وبلانكا عن فائق ألمهما وقلقهما إزاء اختطاف مونتسيرات وبلانكا ويعلنون عن التزامهما التام لفعل كل ما بوسعهما لإطلاق سراحهما. وعبر منظمة أطباء بلا حدود، تعبران عن شكرهما للإعلام وغيرها من المؤسسات المحلية والوطنية والدولية للحذر الذي أظهروه خلال السنة الماضية فيما يتعلق بعملية الخطف، وتطلب منهم مواصلة تحفظهم.

تعمل منظمة أطباء بلا حدود في الصومال بصورة مستمرة منذ عام 1991 وتدير حالياً 12 مشروعاً في جميع أنحاء البلاد. لقد تعرض الآلاف من الصوماليين إلى التشرد من منازلهم أو قد فروا إلى البلدان الجارة جراء القتال وأعمال العنف والجفاف وسوء التغذية والأمراض المعدية. يشكل المستوى العالي للغاية من انعدام الأمن في الصومال تحدياً هائلاً أمام توفير الرعاية الطبية المنقذة للحياة في أماكن عديدة من البلاد. كما تقدم الفرق الطبية التابعة للمنظمة المساعدات الطبية والإنسانية إلى الآلاف من اللاجئين الصوماليين في المخيمات على الجانب الآخر من الحدود في إثيوبيا وكينيا.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة