منظمة أطباء بلا حدود تدين بشدة قتل طبيب جراح يعمل لديها في سوريا

سبتمبر 5, 2013

تبرّع
منظمة أطباء بلا حدود تدين بشدة قتل طبيب جراح يعمل لديها في سوريا © Robin Meldrum / MSF

برشلونة، 5 سبتمبر/أيلول 2013، قُتل الدكتور محمد أبيض، طبيب جراح سوري يعمل لدى المنظمة الطبية الدولية أطباء بلا حدود في شمال سوريا. عُثر على جثته يوم 3 سبتمبر/أيلول في محافظة حلب. كان يبلغ 28 عاماً.

تعبّر منظمة أطباء بلا حدود عن أشد تعازيها لعائلة وأصدقاء الدكتور أبيض الذي كان يعالج ضحايا النزاع في المستشفى الذي تديره المنظمة في محافظة حلب.

في حين تبقى ظروف وفاة الدكتور أبيض غير واضحة، تدين منظمة أطباء بلا حدود الاعتداء على جراح كان يعمل بلا كلل للتخفيف من الوضع الإنساني المأساوي الناجم عن حرب طاحنة في البلاد.

يقول خوان توبو، المدير العام للمنظمة: "إن وفاة الدكتور أبيض خسارة فادحة لعائلته والمرضى الذين كان يعالجهم ومنظمة أطباء بلا حدود. ندين بشدة هذا الهجوم على الجراح الشاب الذي كان يبذل قصارى جهده لإنقاذ حياة مواطنيه السوريين المتضررين جراء النزاع".

 

في مثل هذه الأوقات العصيبة، تأكد منظمة أطباء بلا حدود ضرورة ضمان حماية العاملين في المجال الإنساني. وتعرب المنظمة عن قلقها الشديد إزاء تداعيات وعواقب مثل هذه الهجمات على قدرة منظمات الإغاثة في توفير المساعدات الطبية.

تعمل فرق منظمة أطباء بلا حدود المكونة من موظفين دوليين وسوريين في ستة مستشفيات وأربعة مراكز صحية في شمال سوريا. في الفترة ما بين يونيو/حزيران 2012 ويوليو/تموز 2013، أجرت فرق المنظمة أكثر من 66,000 استشارة طبية فضلاً عن 3,400 عملية جراحية وساعدت في ولادة 1,400 رضيع.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة