منظمة أطباء بلا حدود تلقّح 68,000 طفل ضد الحصبة في مخيمات بانغي

يناير 8, 2014

تبرّع
منظمة أطباء بلا حدود تلقّح 68,000 طفل ضد الحصبة في مخيمات بانغي © Pierre Terdjman

عقب تأكيد وجود حالات إصابة بالحصبة بين الأطفال في عدة مخيمات للنازحين في بانغي، عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى، أطلقت منظمة أطباء بلا حدود حملة لتطعيم 68,000 طفل في خمسة مخيمات في المدينة بهدف منع انتشار المرض. ويسكن في هذه المخيمات المنتشرة في محيط بانغي مئات الآلاف من النازحين جراء أعمال العنف منذ بداية شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وكانت المنظمة قد لقّحت أكثر من 25,000 طفل في مخيّمي دون بوسكو وبوي رابي، وهي تُخطط الآن لتطعيم 40,000 طفل في مخيم مبوكو و 3,000 طفل في مخيمي سان ميشيل وسان إليمي مع حلول يوم الجمعة من هذا الأسبوع. وتخص هذه الحملة جميع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين ستة أشهر و 15 عاماً، والذين يشكلون نسبة 40 في المئة من إجمالي سكان المخيمات. كما تفحص المنظمة الأطفال دون سن الخامسة لتحديد حالات سوء التغذية وتُعالج الحالات الحادة منها. أما الحالات المعقدة، فتحيلها إلى مركز صحي متخصص.

وتقول تيسي فاوتش، منسقة التطعيم لدى المنظمة: "يمكن للحصبة أن تتحول إلى مرض قاتل بالنسبة للأطفال، وهي مرض مُعدٍ جداً. فعشرة إلى ثلاثين في المئة من الأطفال الذين لديهم مناعة طبيعية ضعيفة لا يستطيعون النجاة، ما لم يتم تطعيمهم. وبما أن عدداً كبيراً من الأطفال في المخيمات يعانون أصلاً من الضعف ويعيشون في ظروف سيئة، نسعى بشدة إلى منع ظهور وباء لهذا المرض. ولهذا السبب نقوم بحملات التطعيم هذه".

وتُعتبر الحصبة داءً معدياً جداً، ينتقل بسهولة من شخص إلى آخر عبر السعال أو العطس أو التقارب بين الأشخاص. وبالتالي، فإن مخاطر انتقال المرض تكون كبيرة في الأماكن المكتظة، مثل المخيمات في بانغي.

وتُعتبر تعقيدات هذا المرض شائعة جداً، وتشمل التهابات حادة في الجهاز التنفسي (الالتهاب الرئوي)، الإسهال الحاد والتجفاف، والتهاب الدماغ. كما يمكن للحصبة أن تتسبب في العمى والتهابات الأذن. ويبقى الأطفال الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض، خصوصاً منهم المصابون بسوء التغذية.

تعمل منظمة أطباء بلا حدود في جمهورية أفريقيا الوسطى منذ عام 1997، وهي تدير حالياً سبعة مشاريع منتظمة (في بتانغافو وبوغيلا وكارنو وكابو ونديلي وباوا وزيميو)، إلى جانب أربعة مشاريع طارئة (في بانغي وبوسانغوا وبوكا وبريا). بالإضافة إلى ذلك، يُغطي فريق متنقل للطوارئ مخيمات اللاجئين في بانغي. وتأمل المنظمة إطلاق أنشطة أخرى في مستشفيات بانغاسو وأوانغو. وإجمالاً، تُقدم المنظمة خدمات الرعاية الطبية المجانية من خلال عملها في سبعة مستشفيات ومركزين طبيين و40 مستوصفاً، وذلك من خلال طاقم يتكون من أكثر من 100 عنصر أجنبي و 1,100 عنصر محلي.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة