الصومال: منظمة أطباء بلا حدود توقف مشاريعها الطبية في منطقة حواء عبدي وتعيد التأكيد على التزامها بدعم السكان الصوماليين

سبتمبر 13, 2010

تبرّع
الصومال: منظمة أطباء بلا حدود توقف مشاريعها الطبية في منطقة حواء عبدي وتعيد التأكيد على التزامها بدعم السكان الصوماليين

أوقفت فرق منظمة أطباء بلا حدود مشروعها الطبي في منطقة حواء عبدي في الصومال والواقعة في ضواحي العاصمة مقديشو، في مستهل سبتمبر/أيلول، معلنة بذلك نهاية التعاون بين الدكتورة حواء عبدي ومنظمة أطباء بلا حدود. ففي السنوات الثلاث الماضية كانت منظمة أطباء بلا حدود تدير دائرة للمرضى الخارجيين ودائرة للمرضى الداخليين مخصصة لطب الأطفال بالإضافة إلى مركز لعلاج الكوليرا والإسهال وبرنامج للتغذية في منطقة حواء عبدي علاوة على توزيع المياه النقية ومستلزمات مثل البطانيات والأغطية البلاستيكية. وتعترف منظمة أطباء بلا حدود بدعم أسرة حواء عبدي خلال سنوات التعاون الثلاث معها.

وطيلة السنوات الثلاث التي كانت حافلة بأنشطة منقذة للحياة استقبلت منظمة أطباء بلا حدود ما يزيد عن 8.000 طفل في دائرة المرضى الداخليين المخصصة لطب الأطفال كما أحيل 5.593 طفلا إلى برنامج التغذية المكثف. وقدمت المنظمة ما بين سنتي 2007 و 2010 الاستشارات والتطبيب المجاني لفائدة 330.140 شخصا وعالجت 29.027 طفلا مصابا بسوء التغذية دون سن الخامسة في إطار برنامج التغذية المتنقل في المنطقة الواقعة بين مقديشو وأفغوي. وفي نهاية أغسطس/آب 2009 وبسبب ارتفاع حالات الحصبة في المنطقة قامت فرق منظمة أطباء بلا حدود بحملة واسعة حيث لقحت ما مجموعه 31.785 طفلا. وفي غضون ثلاث سنوات وزعت منظمة أطباء بلا حدود أكثر من 180 مليون لتر من المياه النقية وقدمت مستلزمات مثل الأغطية البلاستيكية والبطانيات لما يفوق 50.000 أسرة.

وتواصل فرق منظمة أطباء بلا حدود دعم مستشفى المجتمع المحلي في أفغوي حيث يتم توفير خدمات الولادة والمرضى الداخليين والاستشارات للمرضى الخارجيين بالإضافة إلى برنامج تغذية منتقل للأطفال دون سن الخامسة. وتقوم منظمة أطباء بلا حدود برصد الوضع الصحي عن كثب في المنطقة كما أنها لا تزال عازمة على مواصلة تقديم خدمات إنقاذ الحياة في ممر أفغوي.

ومنذ مستهل سنة 2007 استقبل ممر أفغوي ما يزيد عن 300.000 مشرد أساساً من مقديشو، ولا تزال لهؤلاء السكان احتياجات إنسانية ضخمة في هذه المنطقة التي ينعدم فيها الأمن بشكل كبير. وتعمل منظمة أطباء بلا حدود في عشر مناطق في الصومال بما يزيد عن 1.300 موظف صومالي يوفرون الرعاية الطبية في الميدان. ويحتاج الملايين من السكان بشكل عاجل للرعاية الصحية، ومع ذلك فإن الفرق الشاسع بين احتياجات الصوماليين والاستجابة الإنسانية ما فتئ يتسع.

أطباء بلا حدود منظمة طبية مستقلة لها مشاريع في عشر مناطق في الصومال. ويقوم أكثر من 1.300 موظف صومالي يدعمهم ما يزيد عن 100 مو ظف من نيروبي، كينيا بتوفير الرعاية الصحية الأولية والعلاج ضد السل وسوء التغذية فضلا عن الجراحة والمياه وإمدادات الإغاثة للمشردين. ولا تقبل منظمة أطباء بلا حدود الدعم من أية حكومة لتمويل مشاريعها في الصومال بل تعتمد فقط على تبرعات الأفراد في جميع أنحاء العالم.

 وتوفر المنظمة الرعاية الطبية المنقذة للحياة في الصومال منذ عام 1992 وهي تواصل حاليا مساعدة آلاف السكان في أرجاء البلد بفضل موظفينا الصوماليين الملتزمين والبواسل الذين يشرفون على المشاريع.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة