مستجدات الاستجابة لفيضانات باكستان

أكتوبر 1, 2010

تبرّع
مستجدات الاستجابة لفيضانات باكستان

منذ حالة الطوارئ المتعلقة بكارثة الفيضانات قامت منظمة أطباء بلا حدود بما يلي:

  • قدمت 534 49 استشارة من خلال 6 مستشفيات و 7 عيادات متنقلة و 7 مراكز لعلاج الإسهال. 
  • عالجت ما يزيد عن 748 1 طفلاً مصاباً بسوء التغذية.
  • وزعت 400 250 1 لتر من المياه النقية يومياً وأنشأت 714 مرحاضاً.
  • وزعت 714 57 مادة من مستلزمات الإغاثة و 755 13 خيمة لفائدة 283 39 أسرة. 
  • يعمل 135 موظفاً دولياً إلى جانب 198 1 موظفاً باكستانياً في إطار برامج منظمة أطباء بلا حدود في باكستان القائمة وتلك المعنية بالاستجابة للفيضانات. 
  • بلغت نفقات منظمة أطباء بلا حدود الحالية بشأن الاستجابة لطوارئ الفيضانات حوالي 5،8 مليون يورو. 
  • تبلغ ميزانية منظمة أطباء بلا حدود لعام 2010 المخصصة للعمليات العادية في باكستان حوالي 9،4 مليون يورو.   

استعراض سريع بشأن استجابة منظمة أطباء بلا حدود لطوارئ الفيضانات

1. السند:

في الوقت الراهن تقع المناطق الأشد تضرراً بالفيضان في إقليم وسط السند حيث غمرت بحيرة منجر مناطق شاسعة بفعل موجة ثانية من الفيضان في الأسابيع الأخيرة.

وما فتئت فرق منظمة أطباء بلا حدود تلاحظ امتدادات كبيرة لمياه راكدة على طول ضفاف نهر السند، لا سيما في أراضي السند الزراعية. وقد بدأ بعض الأشخاص المشردين يتجهون قرب منازلهم الأصلية في الأماكن التي بدأت فيها مستويات المياه تنحسر ببطء. وقد اتبعوا نهج "الانتظار والترقب" المبني على الحذر. ولا يزالون يواجهون مستقبلاً غامضاً إلى حد كبير، لا سيما أولئك الذين يُعتبرون الأفقر ضمن الفقراء من المزارعين المستأجرين والذين لا يملكون وسيلة لتسديد الديون لمالكي أراضيهم. ولاحظ طبيب نفسي لدى منظمة أطباء بلا حدود ينجز تقييماً في جامشورو مستويات عالية من القلق والإحباط عند الأشخاص المقيمين في المخيمات.

ويواصل فريق طبي لمنظمة أطباء بلا حدود العمل انطلاقاً من دادو، قرب بحرية منجر، في إطار الاستعدادات لإقامة قاعدة جديدة في جوهي، وهي بلدة منعزلة تماماً عن العالم جراء مياه الفيضان ويمكن الوصول إليها فقط بالقارب.

ولا تزال الاحتياجات الأساسية للرعاية الطبية والمياه النقية والمأوى مرتفعة بينما يتنامى عدد الأطفال دون سن الخامسة المصابين بسوء التغذية الذين تعالجهم منظمة أطباء بلا حدود .

وفي سكهر، يعالج عدد متزايد من الأطفال المصابين بسوء التغذية في مركز التغذية العلاجية المكثفة في مستشفى ريلواي. ونقلت 100 حالة جديدة منذ إنشاء المستشفى في نهاية أغسطس/آب. وهناك مخططات لتوسيع تغطية برامج التغذية عن طريق مركز التغذية العلاجية المتنقل. وتزايدت أيضاً خدمات المياه والصرف الصحي حيث بلغت كمية المياه المطهرة بالكلور والموزعة يومياً 000 75 لتر في اليوم. وانخفض بشكل عام عدد المرضى الخاضعين للعلاج من الإسهال المائي الحاد في مركز علاج الإسهال في سكهر وهو ما يتماشى مع انخفاض في عدد المرضى المعالجين ضد الإسهال ضمن برامج أخرى.

وفي لاركانا، لا تزال فرق منظمة أطباء بلا حدود توفر خدمات مركز التغذية العلاجية المكثفة ومركز علاج الإسهال. وقد تزايدت عمليات توزيع مواد الإغاثة في كل من سكهر ولاركانا، حيث وزعت 709 1 مادة و 668 خيمة حتى الآن.

وفي اتجاه الجنوب، في جامشورو، أنجز أطباء المنظمة فقط ما يزيد عن 000 4 استشارة عبر عيادات متنقلة في الأسابيع الأخيرة بينما وزعت 683 6 مادة من مستلزمات الإغاثة. وتقوم الفرق الآن أيضاً بإدارة مركز لعلاج الإسهال يستوعب 20 سريراً في مخيم شهباز، في جامشورو وفي مستشفى سهوان الذي يبعد بحوالي 100 كيلومتر في اتجاه الشمال. وفي المتوسط، توزع فرق منظمة أطباء بلا حدود المعنية بالمياه والصرف الصحي 000 300 لتر من المياه الآمن الصالح للشرب يومياً في 11 موقعاً في جامشورو.

شهادة من الميدان

عادت روزا كريستاني، منسقة الطوارئ لدى منظمة أطباء بلا حدود، مؤخراَ من تقييم استطلاعي في مقاطعة دادو التي لا تزال من أشد المناطق تضرراَ جراء الفيضان. وبعد إجرائها لتحقيق حول الأوضاع ومرافقتها لفريق منظمة أطباء بلا حدود المعني بانجاز مسح جوي بالطائرة المروحية لاحظت ما يلي:

"لا تزال هناك منازل منعزلة تماماً بسبب المياه. وبعد مضي أسابيع على الفيضانات الأولية لا يزال الأهالي محرومين من الرعاية الصحية. ومنذ أسبوعين كان خطر انفجار بحيرة منجر يهدد المدن المجاورة. ولهذا تم تجفيفها، مما ألحق ضرراً كبيراً ببعض القرى التي أصبحت الآن جزراً.

وفي بعض القرى تم توفير المضخات اليدوية والمياه، لكن ينبغي التأكد من مدى كفاية المياه ونقائها. لقد تحطمت الطريق الرئيسية وأضحت القوارب الوسيلة الوحيدة لجلب إمدادات الإغاثة. إن استعمال القوارب أمر صعب لكن منظمة أطباء بلا حدود قد سبق لها القيام بذلك".

2. بلوشستان:

إن الأثر الكبير للفيضانات لا يزال بارزاً بشكل قوي في ديرا مراد جمالي حيث يتدفق الأهالي عائدين إلى منازلهم في جاكوب آباد وجعفر آباد عبر ديرا الله يار. ونتج عن ذلك زيادة خدمات منظمة أطباء بلا حدود المعنية بالمياه والصرف الصحي وتوزيع مواد الإغاثة بتحويل الاهتمام إلى منطقة ديرا الله يار.

وتلاحظ فرق منظمة أطباء بلا حدود أيضاً في المكان نفسه وجود عدد متزايد من الأطفال المصابين بسوء التغذية المعالجين في إطار برامجنا منذ حدوث الفيضانات. وقد نقلت 130 حالة جديدة إلى برامج التغذية العلاجية المتنقلة لمنظمة أطباء بلا حدود خلال الأسبوع 38 مقارنة مع 95 حالة في الأسبوع الماضي.

ولا يزال 432 مريضاً يخضعون للعلاج، لكن يتوقع أطباء المنظمة أن يرتفع عدد المتغيبين عن العلاج لأن الكثير من الأهالي يتجهون قرب قراهم مما يجعل عملية التتبع صعبة. وأحيل أكثر من ثلث 38 مريضاً صغيراً يعاني من سوء التغذية الشديد الحاد، الذين يواصلون العلاج ضمن برامج مركز التغذية العلاجية المكثفة، لأنهم كانوا يعانون أيضاً من مضاعفات طبية مما يجعل حالتهم صعبة.

شهادة من الميدان

"بينما شاع خبر انحسار المياه لاحظنا تدفقاً شاملاً للأهالي صوب مخيم ديرا الله يار. ولاحظنا في غضون ثلاثة أيام ارتفاعاً بحوالي 30 في المائة في سكان المخيم ويعيش الآن في المخيم زهاء 000 1 أسرة. وهناك اختلاط بين الأشخاص الذين كانوا يقطنون هناك منذ اندلاع الفيضانات وأولئك العابرين وهم في طريق عودتهم إلى ما تبقى من أراضيهم ومنازلهم. وتعيش حوالي 800 أسرة بمحاذاة الطريق أو قرب أراضيها المغمورة في انتظار انحسار المياه. وقد وزعنا في سوهباتبور 400 مادة من مستلزمات الإغاثة على أسر تعيش على امتداد طريق يبلغ 25 كيلومتراً. وتقوم فرق منظمة أطباء بلا حدود بتقييم الوضع في المخيمات يوميا لضبط توفير الماء النقي لسد الاحتياجات المتزايدة للسكان". – مايك سيرايت، منسق مشاريع منظمة أطباء بلا حدود معني بالاستجابة للطوارئ في ديرا مراد جمالي.

3. البنجاب

إن منظمة أطباء بلا حدود بصدد إنهاء عمليات الاستجابة للفيضان التي تنجزها في كوت أدو وبدأ العديد من الأشخاص المشردين في الرجوع إلى منازلهم لإعادة بناء حياتهم المنهارة. وقُدمت الاستشارة لمجموع 385 3 مريضاً من قبل أطباء المنظمة منذ يوم 21 أغسطس/أب. وفي مستشفى مقاطعة مظفهركره خلال ذروة الطوارئ باشرت منظمة أطباء بلا حدود العمل في مركز لعلاج الإسهال يستوعب 70 سريراً وكان حوالي نصف سائر حالات الفرز يعالج من الإسهال المائي الحاد. وخلال الأربعة عشر يوماً المنصرمة تراجع عدد المرضى المصابين بالإسهال المائي الحاد، حيث يمثل الأشخاص المصابون بالإسهال المائي الحاد حالياً 10 % فقط من الحالات. وقد أنجزت فرق منظمة أطباء بلا حدود عملاً جيداً في إطار مخططاتها، إذ وزعت 050 3 مادة من مستلزمات الإغاثة و 824 1 خيمة في كوت أدو.

شهادة من الميدان

"لاحظنا أن أغلبية الأشخاص المشردين بدأوا يرجعون إلى منازلهم. وفي القرى التي استقر فيها عمق المياه في حوالي متر انخفض مستوى المياه وبالتالي استطاعت بعض الأسر الشروع في إعادة بناء المنازل. وفي غضون ذلك، أوضحت أنشطتنا بشأن تتبع سوء التغذية في أوساط الأطفال أصغر من سن الخامسة أن أقل من 2 في المائة من الأطفال هنا مصابون بسوء التغذية الشديد والحاد. فقررنا العودة بعد حوالي ستة أسابيع لإنجاز فحوصات محيط العضد لتحديد ما إذا كانت هناك ضرورة للمزيد من العلاج لسوء التغذية." – جون هيرو، منسق الطوارئ لدى منظمة أطباء بلا حدود في خيبر بشتونخوا والبنجاب.

4. خيبر بشتونخوا

حسب عمليات منظمة أطباء بلا حدود في منطقة شمال غرب باكستان بدأت الحياة تعود شيئاً فشيئاً إلى وضعها العادي بانحسار المياه وأصبح السكان يرجعون إلى منازلهم. وأنهيت عمليات منظمة أطباء بلا حدود المتعلقة بالطوارئ في شارساده بينما سلّمت فرق منظمة أطباء بلا حدود في نوشهره أنشطة المياه والصرف الصحي لجهات منفذة أخرى بدأت العمل في المكان نفسه. ومنذ اندلاع كارثة الفيضانات قدمت فرق منظمة أطباء بلا حدود 599 4 استشارة في بيشاور و 998 8 استشارة في نوشهره بينما أنجزت 384 12 استشارة في شارساده. وقامت فرق منظمة أطباء بلا حدود بعمليات توزيع مواد الإغاثة في شارساده (604 خيمات و 523 16 مادة من مستلزمات الإغاثة) وفي بيشاور ( 324 6 خيمة و 575 8 مادة من مستلزمات الإغاثة) وفي نوشهره ( 147 11 خيمة و 210 3 مادة من مستلزمات الإغاثة).

شهادة من الميدان

"تم توفير الكهرباء من جديد منذ أكثر من ثلاثة أسابيع الآن فضلاُ عن المياه النقية بشكل منتظم. وبدأت منظمة أطباء بلا حدود أنشطة الترويج الصحي تدعمها بشكل حيوي عمليات توزيع مستلزمات الإغاثة التي تضم مواد النظافة الصحية. والآثار المتبقية من الفيضانات هنا هي ترسبات المياه التي يفوق ارتفاعها متراً والتي يتم إزاحتها عن منازل السكان."– جوزيف بريور تيو، منسق مشاريع منظمة أطباء بلا حدود في سوات.


إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة