التسمم بالرصاص يصيب مئات الأطفال في شمال غربي نيجيريا

أكتوبر 6, 2010

تبرّع
التسمم بالرصاص يصيب مئات الأطفال في شمال غربي نيجيريا

تأكد في مستهل هذا العام وجود حالات تسمم بالرصاص في صفوف الأطفال والكبار في خمس قرى في ولاية كمفارا التي تقع شمال غربي نيجيرا. ومنذ أوائل شهر يونيو/حزيران، قامت منظمة أطباء بلا حدود بالتعاون مع وزارة الصحة، بتوفير العلاج للأطفال دون سن الخامسة وإلى الأمهات المرضعات حيث أنهن أكثر عرضة للتسمم.

وينجم التسمم بالرصاص عن ممارسة القرويين المتمثلة في عمليات صغيرة الحجم لاستخراج الذهب من الخامات التي تحتوي على الرصاص. وتشمل عملية استخراج الخامات التكسير والتجفيف التي تقع غالباً داخل منازل القرويين ممّا يؤدي إلى تسمم التربة وارتفاع خطر التسمم بالرصاص. وفي منتصف شهر أغسطس/آب من هذا العام، كشفت منظمة أطباء بلا حدود على تسمم قريتين أخرتين بالرصاص.

وتعمل أطباء بلا حدود حالياً على توفير العلاج للمرضى الأكثر ضعفاً وأغلبهم أطفال من القرى الأكثر تسمماً. وستواصل المنظمة علاج الأطفال خلال الأشهر القادمة. ويتلقى 100 طفل تقريباً العلاج حالياً كما تم علاج أكثر من 400 طفل حتى الآن في مركزين تابعين لمنظمة أطباء بلا حدود (مركز في مدينة أكوا وآخر في مدينة بوكويوم).

ويصبح العلاج فعالاً إذا لا يعود المرضى إلى المواقع المتسممة وإلا فإنهم سيصيرون عرضة للتسمم من جديد. ومع ذلك، تعد عملية معالجة التربة في القرى عملية طويلة توقفت بسبب حلول فصل الأمطار في أغسطس/آب. وتقوم وكالة تنظيف بيئية تدعى"تيراغرافيكس" بعملية معالجة التربة. ويبدو أنّ اكتشاف قريتين أخرتين متسممتين يفيد بأنّ القرى المتسسمة بالرصاص في زامفرا قد تمثل مشكلة ذات نطاق أوسع من المتوقع في البداية.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة