كشمير: الناس مصدومون بسبب العنف الذي يدوم منذ عشرات السنين

أكتوبر 6, 2010

تبرّع
كشمير: الناس مصدومون بسبب العنف الذي يدوم منذ عشرات السنين

تعمل المرشدة التابعة لمنظمة أطباء بلا حدود مادينا بوخاري في مقاطعة كوبوارا حيث عانى السكان على مدى سنوات من نتائج النزاع المستمر في كشمير. ويعد معظم الأشخاص الذين تقدم لهم المشورة ضحايا مباشرة من العنف وهم يعانون من الاكتئاب والقلق والإجهاد اللاحق للإصابة.

"قابلت بعض النساء اللواتي أخبرتي كيف أنّ شخصاً دخل عليهن فجأة وهن يحتسين العشاء مع عائلتهن فقتل أزواجهن أمام أعينهن. وأخريات فقدن أفراداً من عائلاتهن أو شهدن أحداثاً عنيفة. كما تعرّض بعض الشباب إلى التعذيب. وكثيراً ما تبقى هذه الذكريات راسخة في أذهانهم".

وترى مدينا مساعدة أهالي كشمير على الشفاء أمراً مشرّفاً. إذ يشعر العديد من الأشخاص الذين قدمت لهم المشورة بتحسن. وتقول: "تساعدهم الاستشارات التي نقدمها على عيش الحاضر وتبرهن لهم كيف أنّ الحاضر يمكن أن يكون أجمل من الماضي. نحن نشجعهم على المشاركة في الأنشطة التي تنظمها جماعاتهم وهو ما قد يساعدهم على طي صفحة الماضي والمضي قدما".

لقد عانى غولام من الاكتئاب لعدة سنوات قبل أن تم إحالته إلى منظمة أطباء بلا حدود. فقد تحمل الصداع واضطرابات في النوم وفقدان الذاكرة كما أنّه كان وحيداً ومنعزلاً وعاجزاً عن العمل. وقد ساعدته الاستشارات على الأخذ بزمام الأمور.

"لقد حققت تحسناً ملحوظاً منذ أن رأيت مرشداً. لقد بدأت بكتابة مشاعري بانتظام وهذا ما ساعدني على القدرة على التعبير عنها. أنا اليوم أطالع كثيراً وأكتب كثيراً. كما أنّني أستطيع التركيز بشكل جيد وأرغب في مواصلة تعليمي وتحسين مستواي. وأنا على يقين أنني قادر على القيام بذلك".

أجرى برنامج رعاية الصحة العقلية في كشمير أكثر من 800 5 استشارة خلال عام 2009.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة