العراق: مواجهة التحديات الأمنية للاستجابة لاحتياجات الصحة العقلية

أكتوبر 6, 2010

تبرّع
العراق: مواجهة التحديات الأمنية للاستجابة لاحتياجات الصحة العقلية

لعّل مستوى العنف انخفض إجمالاً في العراق بيد أنّه ما زالت هناك مناطق متقلبة جدّاً وما زال العديد من الأشخاص يلقون حتفهم بسبب القنابل وعمليات القتل. وتمثل أعمال العنف غير المتوقعة السبب الرئيسي للأعراض المتعلقة بالصدمات والاضطراب النفسي الذي يشكو منه العراقيون.

حددّت الفرق التابعة لمنظمة أطباء بلا حدود أنّ خدمات المشورة نادرة في وسط وجنوبي العراق حيث تدور أعمال عنف شديد وبالتالي ثمة احتياجات كبيرة لرعاية الصحة العقلية. بيد أنّ عملية توفير هذه الرعاية أمر معقد نظراً للوضع الأمني الهزيل وهو ما يجبر منظمة أطباء بلا حدود على إدارة برامجها في العراق انطلاقاً من العاصمة الأردنية المجاورة عمان.

وبالتعاون مع وزارة الصحة العراقية، قام موظفو الصحة العقلية التابعين لمنظمة أطباء بلا حدود بتدريب 17 مرشداً على العمل في ثلاثة مستشفيات في وسط العراق ابتداء من سبتمبر/أيلول 2009. وبحلول أغسطس/آب 2010، أجرى المرشدون أكثر من 500 2 جلسة استشارية. ويتم التركيز خلال هذه الجلسات على كل الأمور انطلاقاً من الجهاد اليومي على غرار العجز على تسديد مصاريف الدراسة ووصولا إلى الصدمات المرتبطة بالعنف.

وتستطيع الفرق الدولية التابعة لمنظمة أطباء بلا حدود زيارة برامج تقديم المشورة في العراق مرة في الشهر فحسب نظراً للقيود الأمنية. وتعوّل الفرق في بقية الأيام على التكنولوجيا التي تسمح بالتواصل بين المرشدين العراقيين وموظفي المنظمة في عمان.

واضطرت الفرق في البداية إلى استخدام الرسائل القصيرة والهواتف النقالة غير الموثوق بها. ومن منتصف عام 2010، بدأت الفرق باستخدام نظام التداول عبر الفيديو وهو ما حسّن عملية المراقبة والتعاون بشكل ملحوظ.

ويقول أحد موظفي منظمة أطباء بلا حدود في مجال الصحة العقلية: "أصبحت أقرب إلى المرشدين منذ أن بدأنا نستخدم التداول عبر الفيديو. أشعر بالقرب أكثر من الشخص وبالتالي أستطيع الحصول على فكرة أوضح عن تصرفات المرشد ومؤهلاته... أصبح لدي تأثير عاطفي".

يتطلع الفريق إلى توسيع نطاق البرنامج من خلال العمل بالتعاون مع الجماعات المحلية من أجل إذكاء الوعي برعاية الصحة العقلية وللحد من الوصمة التي ترتبط بها.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة