منظمة أطباء بلا حدود تحتفل باليوم العالمي للصحة النفسية في لبنان

أكتوبر 17, 2010

تبرّع
منظمة أطباء بلا حدود تحتفل باليوم العالمي للصحة النفسية في لبنان 2010 © منظمة أطباء بلا حدود

تدير منظمة أطباء بلا حدود في لبنان مشروعاً للصحة النفسية يستهدف منطقة برج البراجنة المحرومة وذات الكثافة السكانية العالية التي تقع في ضواحي بيروت الجنوبية. ويقدم المشروع بالأساس خدمات إلى اللاجئين الفلسطينيين وإلى اللبنانيين المستضعفين الذين يعيشون في هذه المنطقة من خلال توفير مجموعة خدمات رعاية الصحة النفسية مجاناً.

وبمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للصحة النفسية، نظمت أطباء بلا حدود في يومي 9 و 10 أكتوبر/تشرين الأول عرضاً مسرحياً في مخيم برج البراجنة للاجئين الفلسطينيين إضافة إلى معرض فني في المركز المجتمعي للصحة النفسية الذي يقع خارج المخيم.

ويهدف العرض المسرحي إلى زيادة الوعي في المجتمع بشأن مسائل متعلقة بالصحة النفسية، بحيث تقول عليّة الخالدي، مخرجة المسرحية التوعوية "المخلوطة" أن العمل كان "جماعياً مستوحى من حالات نفسية شائعة ومتواجدة داخل وخارج المخيم ومبني على تعريف منظمة الصحة الدولية أن الصحة تكتمل عندما تجتمع الصحة الجسدية والنفسية والاجتماعية".

وأضافت الخالدي أن الطابع الكوميدي غلب على المسرحية التي تخللها "عوامل مشهدية كخيال الظل للتعامل مع موضوع جدي كالصحة النفسية وتوصيل الفكرة بطريقة سلسة".

وتكمن أهمية معرض "العلاج النفسي الفني" في تسليط الضوء على كون الأفراد الذين يعانون من اضطرابات نفسية قادرين على التفكير والإبداع فيما يتعلق بمرضهم. ويعد هذا المعرض دليلاً على أنّ هؤلاء الأفراد لهم مشاعر وأحاسيس وأنّه يمكنهم التعبير عنها مثلهم مثل أي شخص آخر.

فتوضح ريتا شهوان، أخصائية علم النفس العلاجي في المنظمة والتي قامت بجلسات "العلاج النفسي الفني" مع المستفيدين أن: "هذه المشاغل هي علاجية فنية تستخدم بها تقنيات ومواد للتعبير عن المكنونات الدفينة والمشاعر المكبوتة عند المستفيد ليحددها ويراها ويعبر عنها للآخر من خلال إعطائها شكلاً ولوناً يتوافقان مع الشعور الذي يريد التعبير عنه".

وتردد المستفيدون من العلاج على المركز خلال يومي العرض، أحياناً بمفردهم وأحياناً أخرى مع عائلاتهم، كما عبروا عن فخرهم بهذا المعرض لشعورهم أن المنظمة قد افتخرت بهم وبأعمالهم.

بدأ اليوم الأول من الحدث بافتتاح في مخيم برج البراجنة الذي جمع بعض اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في المخيم وكذلك المنظمات المحلية والشركاء.

وقد ألقى كل من سعادة السفير الفلسطيني في لبنان السيد عبد اللّه عبد اللّه ورئيس قسم الصحة في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونوروا) الدكتورة سهى اسماعيل ورئيس بعثة منظمة أطبّاء بلا حدود في لبنان السيد فابيو فورجيوني كلمة افتتاح قبل استئناف الأنشطة.

وأفاد السيد فورجيوني قائلاً: "إنّ غرض منظمة أطباء بلا حدود من الاحتفال بهذا الحدث هو تعزيز صورة المنظمة ورؤيتها والاعتراف بها في لبنان كجهة عاملة في القطاع الصحي وفي مجال الصحة النفسية على وجه الخصوص في الجانبين اللبناني والفلسطيني وذلك لتوطيد العلاقة القائمة في كنف المجتمع الذي نعمل معه".

وأضاف أنّ الهدف من هذا المعرض الفني يكمن في "تجسيد مفهوم الصحة النفسية إذ أنه عادة ما يكون مجرّداً ومحاطاً بوصمة العار وغير مفهوم، وذلك من خلال عرض فني يعكس أحاسيس المرضى إزاء الاضطرابات النفسية التي يعانون منها عن طريق الفن، إضافة إلى عرض مسرحي يناقش إدراك مفهوم الصحة النفسية في المجتمع".

في الفترة ما بين بدء المشروع في يناير/كانون الثاني 2009 وأيلول/سبتمبر 2010، قدمت منظمة أطباء بلا حدود رعاية نفسية إلى 987 مريضاً جديداً كما أجرى المعالجون والأطباء النفسيون 6,641 استشارة.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة