كينيا: المساعدة الإنسانية العاجلة ضرورية للاجئين الصوماليين الذين يعيشون خارج مخيم داغاهالي

نوفمبر 13, 2010

تبرّع
كينيا: المساعدة الإنسانية العاجلة ضرورية للاجئين الصوماليين الذين يعيشون خارج مخيم داغاهالي © MSF

تواجه الآن أكثر من 700 عائلة صومالية فرت من الحرب في الصومال، ظروف عيش غير مقبولة في مستوطنات عشوائية خارج مخيم داغاهالي المكتظ باللاجئين في كينيا. وقد بدأ للتو موسم الأمطار، فازدادت حالتهم خطورة. وتدعو منظمة أطباء بلا حدود بإلحاح السلطات الكينية والجهات الفاعلة الإنسانية إلى التوصل إلى اتفاق لضمان توفير المساعدة الإنسانية اللازمة.

جنيف/نيروبي، يقول جوك فان بيتيغهام، رئيس بعثة منظمة أطباء بلا حدود في كينيا: "عاشت مئات العائلات في ملاجئ مؤقتة في المنطقة الحرام على مدى الأشهر الأربعة الماضية، وهي تنتظر نقلها إلى مخيم آخر. وهؤلاء اللاجؤون في حاجة ماسة للمساعدة نظراً للصعوبات التي تحملوها. فمع حلول موسم الأمطار، يجب أن نتصرف بسرعة".

وقد غمرت الأمطار الغزيرة في داغاهالي التي سقطت على مدى الـ 48 ساعة الماضية، المنطقة حيث استقرت الأسر، مما أدى إلى تفاقم ظروف العيش الصعبة أصلاً لأولئك الذين لم يجدوا ملجأ داخل مخيم اللاجئين. وفي كل شهر، يعبر آلاف اللاجئين، بمن فيهم نساء وأطفال يهربون من الحرب في الصومال، الحدود الكينية بعد رحلة شاقة على الأقدم. أما اليوم، فيواجهون نقصاً مقلقاً في الطعام والمياه والصرف الصحي فضلاً عن المأوى المناسب في حين يكون مخيم اللاجئين مكتظاً للغاية ولا تستطيع قبولهم. وعلى رغم أنه تم تحديد موقع جديد للاجئين الجدد، فقد تم تأجيل نقلهم إليه.

ورداً على ذلك، أجرت منظمة أطباء بلا حدود فحوصات طبية سريعة للاجئين وأحالت الذين هم بحاجة إلى الرعاية الطبية إلى المرافق الصحية. كما قدمت المنظمة مواد المأوى إلى 700 عائلة وتعاونت مع جهات أخرى لضمان توفير المياه.

ومع ذلك، في الوقت الذي لا يمكن للمخيم القائم أن يستوعب التدفق المستمر للاجئين الصوماليين الذين يفرون من هذا البلد الذي دمرته الحرب، تعبر المنظمة الطبية الدولية عن قلقها الشديد إزاء الوضع. فقال جوك فان بيتيغهام: "لقد وصلنا إلى طريق مسدود. فقد وزعنا الأغطية البلاستيكية إلى أسر اللاجئين الجدد غير أن هذا لا يكفي بتاتاً، خاصةً الآن وقد بدأ موسم الأمطار. وندعو السلطات الكينية والجهات الفاعلة المعنية بالإغاثة بتسهيل نقلها إلى مكان مناسب".

داغاهالي أحد ثلاثة مخيمات في داداب، كينيا، تم إقامتها في بداية التسعينيات لإيواء اللاجئين الصوماليين. وإن هذه المخيمات التي بنيت أصلاً لتستوعب 000 90 شخص، تكافح اليوم مع حوالي 000 300 شخص. وبدأت منظمة أطباء بلا حدود العمل في مخيم داغاهالي في مارس/آذار 2009 حيث وفرت، من خلال مستشفى يضم 100 سرير، الرعاية الطبية بما في ذلك الجراحة والخدمات المعنية بالأمومة مع أكثر من 600 مريض داخلي شهرياً. وتقدم المراكز الطبية الأربعة التابعة لمنظمة أطباء بلا حدود التطعيم والرعاية السابقة للولادة والرعاية الصحة العقلية وتقوم بمعدل 000 10 استشارة مريض في كل شهر.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة