منظمة أطباء بلا حدود تواصل تعزيز استجابتها لتفشي وباء الكوليرا في هايتي

يناير 1, 2011

تبرّع
منظمة أطباء بلا حدود تواصل تعزيز استجابتها لتفشي وباء الكوليرا في هايتي © Aurelie Lachant/MSF

بورت أو برانس، مع بدء عام 2011، تواصل منظمة أطباء بلا حدود تعزيز استجابتها لتفشي وباء الكوليرا في هايتي.

في وسط حالة عدم الاستقرار الناتجة عن إعادة فرز أصوات الانتخابات الرئيسية الأخيرة في هايتي، سوف تبذل منظمة أطباء بلا حدود قصارى جهدها لمواصلة عملها المنقذ للحياة. وقد تزامن العنف المتفرق والمظاهرات الأخيرة مع ارتفاع عدد حالات الكوليرا في العاصمة بورت أو برانس، حيث لم يتمكن الناس من الحصول على العلاج.

وفي الوقت الحالي، تعمل منظمة أطباء بلا حدود في نحو 50 مركزاً ووحدة لعلاج الكوليرا في جميع أنحاء البلاد. كما توفر الإمدادات اللازمة لنقاط إعادة الإماهة الفموية في المناطق التي لم يتفشى وباء الكوليرا فيها بأعداد كبيرة، أو في المناطق النائية أو في القرى التي تعاني من نقص في المرافق الصحية.

وحتى الآن، تم علاج 84.500 شخص يعانون من الكوليرا في مرافق تابعة لمنظمة أطباء بلا حدود أو تلك التي تدعمها المنظمة، مما يشكل نسبة 57 بالمئة من مجموع عدد الإصابات على صعيد البلد وفقاً لآخر الأرقام التي قدمتها وزارة الصحة الهايتية: 147.787 مريضاً وأكثر من 3.300 قتيل منذ بدء انتشار الوباء في أواخر شهر أكتوبر/تشرين الأول.

كما تواصل منظمة أطباء بلا حدود توفير الخدمات الطبية الأساسية في مستشفياتها السبعة المجانية المعنية بالرعاية الثانوية وفي المستشفين الحكوميين الذين تدعمهما المنظمة في بورت أو برانس. وتوفر منظمة أطباء بلا حدود خدمات التوليد الخطر والرعاية في حالات الطوارئ ورعاية الصدمات ووحدة للحروق. أما خارج العاصمة، تدير منظمة أطباء بلا حدود مستشفى في ليوغان وتدعم مستشفى حكومياً أخر في جاكميل.

تضم منظمة أطباء بلا حدود نحو 7.900 موظف هايتي و 430 موظف دولي يعملون على هذه البرامج القائمة ويستجيبون للحالة الطارئة المعنية بالكوليرا.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة