كوت ديفوار: فريق جراحي تابع لمنظمة أطباء بلا حدود يعالج المصابين في دويكوي

يناير 12, 2011

تبرّع
كوت ديفوار: فريق جراحي تابع لمنظمة أطباء بلا حدود يعالج المصابين في دويكوي © Peter Casaer / MSF

أسفرت الاشتباكات التي اندلعت في دويكوي يوم 3 يناير/كانون الثاني في غرب كوت ديفوار عن العديد من الجرحى وأكثر من 12،000 مشرد. وبدعم من المستشفى العام في المدينة، عالجت منظمة أطباء بلا حدود 53 جريحاً خلال خمسة أيام وتدير حالياً خدمات معنية بالرعاية الصحية الأولية في مخيم المشردين داخلياً.

منذ يوم الإثنين 3 يناير/كانون الثاني، تدعم منظمة أطباء بلا حدود مستشفى المدينة حيث يوجد عدد كبير من الطاقم الطبي في عداد المفقودين. وفي الفترة ما بين 3 و 7 يناير/كانون الثاني، عالج الفريق الجراحي 53 جريحاً، وقد توفي اثنان جراء إصاباتهم. وتعمل منظمة أطباء بلا حدود حالياً على تجديد غرفة العمليات وعلى تحسين إمدادات المياه في المستشفى. وسيواصل الفريق الطبي دعمه التقني للمستشفى خلال الأيام القليلة المقبلة.

الرعاية الصحية الأولية للمشردين

هدأت الحالة خلال نهاية الأسبوع. ومع ذلك، ما زال العديد من السكان مشردين. ومنذ الخميس 6 يناير/كانون الثاني، أجرت فريق منظمة أطباء بلا حدود معدل 50 استشارة معنية بالرعاية الصحية الأولية في اليوم، خاصة فيما يخص الملاريا وارتفاع ضغط الدم، وذلك في مخيم مؤقت يضم 12،300 مشرد خارج مدينة دويكوي. وقد تمت إحالة سبعة أشخاص إلى المستشفى.

ومن المتوقع أن تستمر الأنشطة الخارجية في المخيم لعدة أسابيع. وسوف يحدد تقييم للاحتياجات الصحية إمكانيات تنفيذ مشروع تابع للمنظمة.

وقد افتتحت منظمة أطباء بلا حدود مشروعها الأول في كوت ديفوار عام 1991. وهي موجودة في سجن كاما في أبيدجان، في مدينة بواكي، فضلاً عن المناطق الغربية، حيث تقدم خدمات معنية بالرعاية الصحية الأولية (الاستشارات الخارجية، التطعيم) وأنشطة الرعاية الصحية الثانوية (الجراحة، طب الأطفال،...) ومشروع تغذية وبرنامج علاج داء السل. وانسحبت منظمة أطباء بلا حدود في سبتمبر/أيلول 2007 عندما استقر الوضع في البلاد.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة