منظمة أطباء بلا حدود تستجيب للفيضانات في البرازيل

يناير 18, 2011

تبرّع
منظمة أطباء بلا حدود تستجيب للفيضانات في البرازيل © REUTERS/Bruno Domingos

منذ يوم الثلاثاء الماضي، تسببت الأمطار الغزيرة في فيضانات شديدة في المنطقة الجبلية شمال ريو دي جانيرو. ويقدر أن الفيضانات والانهيارات الأرضية الناتجة عنها قد أسفرت عن قتل أكثر من 630 شخصاً وتشرد الآلاف. وبعد إجراء تقييم في المناطق الأكثر تضرراً، قامت منظمة أطباء بلا حدود بتعبئة فريقين طبيين لإدارة عيادات متنقلة في ساو خوسي دو فالي دو ريو بريتو وفي نوفا فريبورغو.

وفي ساو خوسي دو فالي دو ريو بريتو، تضرر نحو 10000 شخص جراء الفيضانات وتشرد 200 1 شخص. أما في نوفا فريبورغو، إحدى المدن الأكثر تضرراً، يعتقد أن أكثر من 5000 شخص قد تشردوا. وسوف تسافر الفرق، وتضم كل منها طبيباً وطبيباً نفسياً وممرضاً ومساعد ممرض، إلى المناطق المتضررة والمعزولة حيث لم يستطع الناس الحصول على الرعاية الصحية. كما ستوفر الفرق المتنقلة الدعم المعني بالصحة العقلية لأقارب الضحايا والمشردين فضلاً عن العاملين الصحيين المحليين.

وقال سيرجيو كابرال، طبيب لدى منظمة أطباء بلا حدود شارك في التقييم: "تمطر بشكل مستمر فأصبح الوصول إلى المناطق المتضررة صعباً. وكانت بعض الطرق مسدودة تماماً بسبب الانهيارات الطينية الضخمة". وعلى الرغم من التعبئة الواسعة من جهة الرأي العام والعديد من المنظمات لتوفير المساعدة للأشخاص المتضررين من الفيضانات، إلا أن المساعدات لا تكفي لتلبية كافة الاحتياجات، لا سيما في المناطق النائية. وفي ساو خوسي دو فالي دو ريو بريتو، لم يتلقى السكان أية مساعدات تقريباً كما أن أغلبية المرافق الصحية ليست شغالة. وأضاف كابرال: "وجدنا حاجة ماسة للدعم المعني بالصحة العقلية في المناطق المتضررة، لكل من الضحايا والعاملين الصحيين الذين يحاولون التعامل مع هذه الكارثة".

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة