الصوماليون في كينيا: من صحراء إلى أخرى

يوليو 27, 2011

تبرّع
الصوماليون في كينيا: من صحراء إلى أخرى © Brendan Bannon

تعبر منظمة أطباء بلا حدود عن قلقها الشديد إزاء نقل اللاجئين الصوماليين في داداب إلى مخيم إيفو 3. وقد تم تنفيذ عملية النقل هذه، التي بدأت أمس، تحت رعاية مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، مع القليل من الشفافية والقليل من التشاور مع الوكالات الأخرى التي تعمل هناك ومجتمع اللاجئين. ويجري حالياً نقل حوالي 200 عائلة يومياً إلى مخيم إيفو 3، وهو مخيم ليس لديه خدمات أساسية محدودة، مثل المياه والصرف الصحي. ومن المتوقع أن يستوعب المخيم ما مجموعه 60.000 لاجئ، أي بنحو 20.000 شخص أكثر من قدرة استيعابه. وقد تم إعلام المنظمات غير الحكومية فقط يوم الجمعة الماضي بعملية النقل هذه. وبالرغم من أنه يجري حالياً نقل المياه بالشاحنات إلى المخيم الجديد، بالإضافة إلى حفر المراحيض على بسرعة، إلا أن المخيم لا يلبي الحد الأدنى من المعايير الإنسانية المطلوبة.

وعلاوة على ذلك لا يوجد لدى هذا المخيم أي مستشفى، مما سيجبر منظمة أطباء بلا حدود على إحالة المرضى الذين يحتاجون إلى العلاج في المستشفيات أو الإقامة في المستشفى لتلقي التغذية العلاجية، إما إلى مخيم داغاهالي أو مستشفيات مخيم إيفو، حيث تعمل هذه المستشفيات أصلاً فوق طاقتها الاستيعابية.

وفي الوقت نفسه، يقع على بعد بضعة كيلومترات مخيم إيفو 2، وهو مخيم كان من المقرر أن يتم افتتاحه في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وهو مجهز بحفر للآبار والمراحيض والحمامات والكهرباء وبعض الملاجئ والمدارس. فتدعو منظمة أطباء بلا حدود حكومة كينيا ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين على ضمان إجراء نقل فوري للاجئين إلى مخيم ايفو 2، وفقاً لما أعلنته الحكومة منذ 12 يوماً.

ومازال اللاجئون الفارون من الجفاف والصراع القائم في الصومال يتوافدون بأعدادٍ كبيرة إلى داداب، إذ في الأسبوع الماضي وحده، وصل إلى داداب نحو 5.117 لاجئ جديد، وبلغ عدد الوافدين الجدد منذ يناير/كانون الثاني 81.463، فأصبح العدد الإجمالي للاجئين في داداب 387.983 لاجئاً. وبينما لا يزال العديد من هؤلاء اللاجئين يقطنون على مشارف المخيمات، إلا أنهم ما زالوا يعانون من نقص في المساعدات الكافية، وكان التأخير في إجراءات التسجيل والحصول على الطعام والمياه والمأوى الشعرة التي قصمت ظهر البعير.

تعالج منظمة أطباء بلا حدود حالياً أكثر من 2.400 طفل ضمن برنامجها العلاجي في العيادات الخارجية في داداب، بالإضافة إلى 138 حالة في مركز التغذية العلاجية. وقد تم إدخال 5.047 طفل يعانون من سوء التغذية الحاد المتوسط، في إطار برنامج التغذية التكميلية.

تعمل منظمة أطباء بلا حدود في مخيم داغاهالي منذ شهر مارس/آذار 2009، حيث توفر الرعاية الطبية بما في ذلك الجراحة والخدمات الصحية للأمهات في مستشفى يحتوي 170 سريراً، كما تقدم التطعيم والرعاية السابقة للولادة والرعاية الصحية العقلية في ستة مراكز صحية فرعية تقع ضمن المخيمات والضواحي. كما تعمل منظمة أطباء بلا حدود منذ بداية هذا العام، على مشارف مخيم إيفو، حيث توفر الرعاية الصحية الأولية والمساعدات الغذائية للوافدين الجدد.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة