منظمة أطباء بلا حدود توفر المساعدات العاجلة استجابة للاشتباكات في جنوب السودان

فبراير 11, 2011

تبرّع
منظمة أطباء بلا حدود توفر المساعدات العاجلة استجابة للاشتباكات في جنوب السودان © Cédric Gerbehaye / Magnum Foundation Emergency Fund / VU'

تقوم المنظمة الدولية الطبية الإنسانية أطباء بلا حدود حالياً بالاستجابة لتدفق الجرحى الهائل، نتيجة للاشتباكات الأخيرة التي بدأت يوم الأربعاء 9 فبراير/شباط 2011 في ولاية أعالي النيل وجنوب السودان. وهذا الصباح، قام فريق طبي تابع لمنظمة أطباء بلا حدود، بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر ووزارة الصحة، باستقبال 33 جريحاً في مستشفى مالاكال. وكان ستة من هؤلاء المرضى في حاجة عاجلة للجراحة. وتم نُقل 17 مريضاً آخرين إلى المستشفى تم إخلاؤهم أساساً من نيو فانغاك وبامزشرف، حيث يتركز معظم القتال.

ويقول تيم بيرفالد، رئيس بعثة منظمة أطباء بلا حدود في جنوب السودان: "نستقبل غالباً مرضى مصابين بجروح ناجمة عن الطلقات النارية يعاني أكثرهم من جروح بليغة في البطن والأطراف". ويضيف: "من بين المرضى القادمين هذا الصباح، عالجنا طفلاً عمره إحدى عشرة سنة وامرأتين".

وتسبب القتال وانعدام الأمن في عزل عدة مناطق إلى حد الآن مما أدى إلى عجز المساعدات الطبية عن الوصول إلى أولئك المحتاجين لها. وتتخذ منظمة أطباء بلا حدود الآن كافة الخطوات من أجل الوصول إلى سائر الأشخاص المتضررين جراء هذه الاشتباكات الأخيرة. ويفيد تيم أن "منظمة أطباء بلا حدود جد قلقة على الجرحى الذين يحتمل أنهم لم يحصلوا على المساعدة". ويضيف: "من الضروري أن تقدم فوراً الرعاية الطبية العاجلة المنقذة للحياة من قبل السلطات المعنية لفائدة كل من الأفراد المدنيين وسائر الأطراف في النزاع".

ولتعزيز الفريق الطبي الذي يوجد مسبقاً في ملكال، بعثت منظمة أطباء بلا حدود طبيباً جراحاً وأخصائياً في التخدير. وتم من وقت قريب إرسال إمدادات طبية وجراحية من لوكيشوكيو في الجارة كينيا إلى مالاكال. وتقدم منظمة أطباء بلا حدود الرعاية الجراحية واللاحقة للجراحة بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر ووزارة الصحة. وتشرف فرق منظمة أطباء بلا حدود حالياً أيضاً على فرز المرضى المصابين بجروح وضمان استقرار حالتهم.

وحصلت حالات العنف الأخيرة فقط بعد أيام من اندلاع القتال في ملكال نفسها، الخميس الماضي، 3 فبراير/شباط. وعلاوة على مساعدة فرق الجراحين التابعة لوزارة الصحة، توفر منظمة أطباء بلا حدود الرعاية السابقة للجراحة واللاحقة لها للجرحى وتساعد في عمليات الفرز واستقرار حالات المرضى. وقد نقل 23 مريضاً داخلياً إلى المستشفى وكانوا يعانون من الصدمات، في الفترة ما بين الخميس 3 فبراير/شباط والأحد 6 فبراير/شباط، وكان بعضهم مصابين بجروح بليغة ويحتاجون لعملية جراحية. ونُقل أيضاً ستة جرحى ضحايا الاشتباكات في ميلوت إلى مستشفى ملكال في 7 فبراير/شباط.

توفر منظمة أطباء بلا حدود المساعدات الطبية الإنسانية الطارئة في السودان منذ عام 1979. وتدير المنظمة في الوقت الراهن 13 مشروعاً في سائر ولايات البلاد السبع، حيث تقدم مختلف الأنواع من الخدمات تشمل الرعاية الصحية الأولية والثانوية والاستجابة في حالة الطوارئ عند حدوثها والدعم الغذائي والرعاية المتعلقة بالصحة الإنجابية وعلاج الكالازار وخدمات الاستشارة الطبية والرعاية المعنية بالجراحة وطب الأطفال والتوليد.

وفي ملكال، يركز عمل منظمة أطباء بلا حدود على توفير الرعاية الطبية للمرضى المتضررين جراء مرض المناطق المدارية المهمل الكالازار. وقد عالجت فرق المنظمة في العام الماضي 2.766 مريضاً مصاباً بهذا المرض.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة