ليبيا: الأولوية يجب أن تعطى عاجلاً إلى الأطباء والمواد الطبية

فبراير 26, 2011

تبرّع
ليبيا: الأولوية يجب أن تعطى عاجلاً إلى الأطباء والمواد الطبية © MSF

في الوقت الذي يحاول فيه فريق طبي من منظمة أطباء بلا حدود، يوجد حالياً داخل ليبيا، الوصول إلى المرافق الصحية الليبية التي تبذل قصارى جهدها للتعامل مع الأعداد الكبيرة من الجرحى التي تتدفق عليها، تبقى فرق إضافية من المنظمة (هي والمؤن الطبية) ممنوعة من دخول البلاد على الحدود.

ومنذ اندلاع أعمال العنف في ليبيا يوم 17 فبراير/شباط، سَعت منظمة أطباء بلا حدود بكل الوسائل الممكنة إلى إرسال فِرَق الطوارئ والمؤن داخل البلاد، سواء عبر البر أو الجو. ورغم الاحتياجات الطارئة من المساعدات الطبية في ليبيا، لم يُسمَح لفريق تابع لمنظمة أطباء بلا حدود، يحمل مؤناً طبية تشمل عُدّات العلاج الخاصة بجرحى الحروب، من العبور عبر الحدود التونسية، حيث مُنِعوا ليومين كاملين من دخول ليبيا. كما أن فريقاً آخر من منظمة أطباء بلا حدود، كان قد وصل إلى العاصمة طرابلس بواسطة الطائرة، مُنِع من دخول البلاد فاضطر للمغادرة.

يقول أريان هيكنكامب، مدير العمليات في منظمة أطباء بلا حدود: ‘‘كل المعلومات التي وصلتنا تشير إلى وجود حالة حرجة فيما يخص الرعاية الطبية للجرحى. إننا بحاجة إلى التعاون مع العاملين في قطاع الصحة في ليبيا من أجل توفير الرعاية للأشخاص الذين وجدوا أنفسهم وسط دائرة الصدام المسلح خلال الأيام الأخيرة. إنه من غير المقبول منع الطاقم الطبي والمؤن الطبية من الوصول إلى من يحتاجون إليهم’’.

وبالنسبة للفريق الطبي التابع لمنظمة أطباء بلا حدود، المُكوّن من ستة أفراد، والذي عبر البارحة من مصر إلى ليبيا، فإنه يحاول الوصول إلى المناطق التي أعلنت فيها المرافق الصحية عن وجود أعداد كبيرة من الجرحى ونقص حاد في المؤن الطبية، والتي تشمل مدينة بنغازي التي وصل إليها الفريق الطبي اليوم. وحتى الساعة، وصلتنا أنباء عن استحالة السفر إلى العاصمة طرابلس عن طريق البر بسبب انعدام الأمن، وذلك بالرغم من أن الاحتياجات هناك تبقى هائلة.

وتُشدد منظمة أطباء بلا حدود، بصفتها منظمة طبية إنسانية، على ضرورة احترام سلامة المرافق الطبية والمرضى والطاقم الطبي.

يضيف هيكنكامب: "يجب إعطاء الأولوية الكاملة الآن للأطباء والمؤن الطبية حتى يتسنى توفير الرعاية الطبية العاجلة لمن يحتاجونها، إلى جانب تقديم المساعدة للمرافق الصحية القائمة التي تبذل أقصى ما لديها من أجل احتواء التدفق المتواصل للجرحى".

جدير بالذكر أن منظمة أطباء بلا حدود تواصل العمل على إرسال المؤن والفرق الطبية إلى ليبيا، حيث توجد الآن شاحنة ثانية مُحَمّلة بالمؤن الطبية في طريقها إلى الحدود المصرية الليبية.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة