فيضانات عارمة في باكستان تلحق الضرر بأكثر من 400،000 شخص

أغسطس 1, 2010

تبرّع
فيضانات عارمة في باكستان تلحق الضرر بأكثر من 400،000 شخص

تقوم منظمة أطباء بلا حدود بإيفاد بعثات استكشافية في مناطق سوات ودير السفلى ودرجاي وبيشاور لتقييم الضرر والاحتياجات اللاحقة بالسكان المتضررين في هذه المناطق.

وقد انتهت مسبقا إحدى البعثات الاستكشافية في بلدة باكثيرآباد في منطقة سيبي الواقعة في إقليم بلوشستان وسيعود فريق منظمة أطباء بلا حدود للمنطقة يوم الأحد لتوزيع مواد النظافة الصحية والأغطية البلاستيكية والمواد الغذائية الجاهزة للاستخدام.

ويقول بونوا دي غريس، رئيس بعثة منظمة أطباء بلا حدود في باكستان: "تشهد المنطقة دماراً شاملاً ولا يزال من الضروري أن نحدد بشكل أوضح المناطق الأكثر حاجة لمساعدة منظمة أطباء بلا حدود". ويضيف: "ما يعقد الأمور علينا هو أن الدمار متفرق كما أنه من الصعب الوصول إلى الأعداد المتناثرة من السكان بسبب الفيضان".

ويصعب الوصول إلى مشروع منظمة أطباء بلا حدود في بلدة تيمورغارا، دير السفلى، من كل الجهات لأن الجسور التي تسهل النفاذ إلى المنطقة قد دمرت. وتواصل منظمة أطباء بلا حدود أنشطتها في تيمورغارا حيث استقبلت وعالجت عشر حالات تتعلق بالصدمات في غرفة الطوارئ التي تدعمها المنظمة في مستشفى البلدة. وتركز منظمة أطباء بلا حدود حالياً على توفير المياه الصالحة للشرب في المستشفى.

وتقيم منظمة أطباء بلا حدود أيضاً ثلاثة مراكز مؤقتة لعلاج الكوليرا في مناطق سوات ودير السفلى ودرجاي. كما يواصل مركز منظمة أطباء بلا حدود لعلاج الكوليرا في منطقة هانجو أنشطته.

ويضيف بونوا قائلاً: "تعد هذه الفيضانات الأسوأ في تاريخ هذه المناطق منذ أجيال. إن المنازل هشة جداً مما يعرضها للانهيار لأنها مبنية من الطين. ويعجز العديد من الأشخاص عن الوصول إلى المراكز الصحية بسبب انعزال المناطق جراء المياه التي تغمرها. وبالنسبة للأشخاص المتضررين، أصبح في غاية الأهمية توفير الاحتياجات الأساسية الطارئة مثل الصرف الصحي والنظافة الصحية".

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة