ليبيا: منظمة أطباء بلا حدود تعبر عن قلقها الشديد إزاء محنة الجرحى في ليبيا، وتنادي لضرورة الحصول على الرعاية الطبية دون عوائق

مارس 12, 2011

تبرّع
ليبيا: منظمة أطباء بلا حدود تعبر عن قلقها الشديد إزاء محنة الجرحى في ليبيا، وتنادي لضرورة الحصول على الرعاية الطبية دون عوائق

جنيف، مع تصاعد النزاع داخل ليبيا، تعبر المنظمة الطبية الإنسانية الدولية أطباء بلا حدود عن قلقها الشديد إزاء تردي أوضاع الجرحى الذين سقطوا داخل مناطق الاشتباكات العنيفة. وتوجه المنظمة نداء عاجلاً بضرورة توفير المساعدات الطبية لهؤلاء الجرحى دون عوائق وبصرف النظر عن أية اعتبارات سياسية.

على مدى الأسابيع الثلاثة الماضية، وفرت فرق أطباء بلا حدود المتواجدة على الحدود التونسية وفي مدينة بنغازي الإمدادات الطبية إلى المرافق الصحية في ليبيا، كما تواصل بذل جهودها من أجل الوصول إلى المناطق التي تشهد قتالاً عنيفاً في الجزء الغربي من البلاد.

وفي عدة مناطق تشهد النزاع، مثل الزاوية ومصراته، تم قطع المساعدات الخارجية لأعداد كبيرة من السكان، في حين أبلغ عن تزايد الاحتياجات الطبية الحرجة بالإضافة إلى نقص في الأدوية والمواد الطبية.

ويقول برونو جوكوم، مدير العمليات لدى منظمة أطباء بلا حدود: "إننا نشعر بقلق شديد إزاء الحرمان من الحصول على الرعاية الطبية ومعاناة المرضى في المرافق الصحية العامة في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة".

وتؤكد منظمة أطباء بلا حدود، باعتبارها منظمة إنسانية تعمل للاستجابة للاحتياجات الطبية في حالات الطوارئ، على أهمية وضرورة أن تكون قادرة على الاستجابة بفعالية للاحتياجات الطبية العاجلة لكافة القطاعات البشرية، بغض النظر عن التوجه السياسي أو الأصل.

ويصيف برونو جوكوم: "يتمثل التحدي الرئيسي لدينا اليوم في القدرة على الوصول السريع للأشخاص المتضررين من النزاع داخل ليبيا. وعلى الرغم من الصراع العنيف الدائر إلا أن فرقنا الطبية التي منعت عمداً من تخطي الحدود التونسية واحتجزت في رأس اجدير لمدة أسابيع الآن، لا تشهد أية حالات لمصابين قد أذن لهم بالعبور إلى تونس. إن من الضروري السماح للناس بالخروج من مناطق القتال والبحث عن ملجأ في أماكن آمنة داخل أو خارج ليبيا".

واستناداً إلى أخلاقيات مهنة الطب والقانون الإنساني الدولي، فإن من المهم للغاية أن تحترم جميع أطراف النزاع الطواقم والمركبات والمرافق الطبية، والتي تمثل السبيل الوحيد لحصول المرضى على الرعاية الطبية العاجلة التي يحتاجون إليها.

تواصل منظمة أطباء بلا حدود مساعدة السكان المدنيين من خلال تقديم المستلزمات الطبية في ليبيا. ومنذ دخول أول فريق لمنظمة أطباء بلا حدود إلى شرق ليبيا في 24 فبراير/شباط، تم توزيع 22 طناً من الإمدادات الطبية في المناطق ذات الاحتياجات الأشد إلحاحاً. كما يوجد كذلك احد عشر طناً من المواد الطبية الجاهزة للتسليم في المناطق التي خلق القتال الدائر فيها نقصاً في الإمدادات الطبية وتزايداً في الاحتياجات.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة