منظمة أطباء بلا حدود تطالب السلطات تحسين شروط استقبال المهاجرين في ايطاليا

أبريل 1, 2011

تبرّع
منظمة أطباء بلا حدود تطالب السلطات تحسين شروط استقبال المهاجرين في ايطاليا © Halimatou Amadou/MSF

روما، وفقاً للمنظمة الطبية الدولية المستقلة أطباء بلا حدود، إن شروط النظافة والصرف الصحي المتوفرة لاستقبال المهاجرين في جزيرة لامبيدوزا الايطالية مزرية. ويجب ضمان توفير المساعدات الملائمة.

في الوقت الراهن، يستخدم حوالي 3000 مهاجر في ميناء جزيرة لامبيدوزا أربعة مراحيض فقط. ويوجد خزانان للمياه، توفر السلطات من خلالهما ما معدله لتراً ونصف من المياه يومياً لكل مهاجر. وتعد هذه الشروط دون المستوى المطلوب بحسب المقاييس الإنسانية والتي تحدد عشرين لتراً من المياه يومياً للشخص الواحد ومرحاضاً لكل عشرين شخصاً على الأكثر. ويقول كوستاس موسكوكوريتيس، مدير منظمة أطباء بلا حدود في إيطاليا مستنكراً: "من الصعب التصديق أن مثل هذا الوضع موجود في إيطاليا، التي تعد دولة من مجموعة الدول الثمانية. إن الظروف المعيشية في جزيرة لامبيدوزا هي أسوأ من تلك الموجودة في مخيمات اللاجئين التي تعمل فيها منظمة أطباء بلا حدود في جميع أنحاء العالم".

وتعمل منظمة أطباء بلا حدود منذ 14 فبراير/شباط بالتعاون مع السلطات الصحية المحلية لتقديم المساعدات الطبية للمهاجرين وطالبي اللجوء السياسي عند وصولهم إلى الجزيرة. ويقوم الفريق الطبي للمنظمة بتقديم المساعدات في الجزيرة من خلال عيادة متنقلة. وقد شهدت لامبيدوزا لجوء أكثر من 18000 شخص إثر الانتفاضات الشعبية والمواجهات العنيفة التي هزت العالم العربي.

وتقوم الحكومة الإيطالية بنقل المهاجرين بحراً من لامبيدوزا إلى مراكز تحديد الهوية والاحتجاز في بوليا وصقلية. لكن منظمة أطباء بلا حدود تشعر بالقلق إزاء الأوضاع الصحية المتردية في الجزيرة وفي تلك المراكز بسبب الاكتظاظ السكاني. وتقول باربارا ماكانو، المسؤولة الطبية عن مشاريع منظمة أطباء بلا حدود في إيطاليا: "إن الوضع المتردي للنظافة سيساعد على انتشار الأمراض المعدية. يجب علينا أن نضمن توفير ظروف رعاية أفضل في تلك المراكز التي يتم نقل المهاجرين إليها".

وتضيف الدكتورة ماكانو: "إن غالبية المهاجرين توافدوا من تونس في الأيام الأخيرة، ولكننا شهدنا أيضاً توافد بعض اللاجئين من السواحل الليبية، وهم من إريتريا والصومال وغامبيا ونيجيريا والسودان. نحن قلقون بشكل خاص إزاء الوضع الصحي لهؤلاء الأشخاص القادمين من ليبيا لأن رحلتهم البحرية أطول وأكثر خطورة".

وفي الأيام القادمة، ستقوم منظمة أطباء بلا حدود، للمرة الثانية، بتوزيع أكثر من 3000 مجموعة من مستلزمات النظافة تحتوي على البطانيات والصابون والمناشف للاجئين الموجودين في الميناء. وعلى الرغم من ذلك، فإن هذه التدخلات ليست بذات شأن دون وجود مرافق صحية حقيقية وملموسة. ويصرح كوستاس موسكووكوريتيس: "هذه الشروط الصحية المتوفرة لاستقبال هؤلاء الناس مزرية ولا يمكن السماح باستمرارها لأنها تنتهك كرامتهم".

تمول أنشطة منظمة أطباء بلا حدود من قبل مانحين من القطاع الخاص، ولا تتلقى المنظمة أي تمويل تأسيسي من الحكومة الإيطالية. وكانت منظمة أطباء بلا حدود متواجدة في لامبيدوزا وتقدم المساعدات في الفترة ما بين عامي 2002 و 2009 من خلال عيادة متنقلة يديرها فريق يتألف من طبيب وممرض ووسيط ثقافي. وقد عمل فريق منظمة أطباء بلا حدود خلال هذه الفترة بصورة متواصلة على مدار الساعة للتعامل مع وصول المهاجرين إلى الجزيرة. كما يتم تعزيز العمل خلال الفترات التي يزداد فيها عدد القادمين (خصوصاً خلال فصل الصيف). هذا وقد تم تثبيت العيادة المتنقلة في ميناء لامبيدوزا وتجهيزها بالمعدات الطبية اللازمة لتقديم الرعاية الطبية الفورية للمهاجرين الذين يعانون من مشاكل صحية. وإجمالاً، قدمت منظمة أطباء بلا حدود المساعدات الطبية لنحو 5000 مهاجر.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة