فريقان تابعان لمنظمة أطباء بلا حدود يتعرضان لهجوم من قبل رجال مسلحين في جنوب كيفو، جمهورية الكونغو الديمقراطية

أبريل 13, 2011

تبرّع
فريقان تابعان لمنظمة أطباء بلا حدود يتعرضان لهجوم من قبل رجال مسلحين في جنوب كيفو،  جمهورية الكونغو الديمقراطية © Stella Evangelidou /MSF

تعرضت فرق منظمة أطباء بلا حدود يوم الأحد 10 أبريل/نيسان إلى هجمات في منطقتين مختلفتين في جنوب كيفو، بجمهورية الكونغو الديمقراطية. وقد أصيب موظفان من المنظمة في إحدى الحوادث بطلقات نارية. وتشعر منظمة أطباء بلا حدود بالقلق الشديد إزاء الوضع الامني المتدهور في جنوب كيفو كما تدين أعمال العنف التي ارتكبت ضد موظفيها. وبالنظر إلى انعدام الأمن وعدم احترام العمل الإنساني في الوقت الحالي، قررت منظمة أطباء بلا حدود تعليق أنشطتها الطبية حتى إشعار آخر في كل من منطقة أوفيرا والهضاب العليا وشابوندا.

وفي صباح الأحد، شن رجال مسلحون يرتدون الزي العسكري هجوماً على سيارتين تابعتين لمنظمة أطباء بلا حدود كانتا في طريقهما الى مارونغو، بالقرب من منطقة الهضاب العليا. وقد أطلق هؤلاء المسلحون النار في الهواء، ثم سطو على سائقي السيارتين وأخذوا كل ما تنقله. وفي وقت لاحق بعد ظهر اليوم ذاته، هاجم رجال مسلحون يرتدون الزي العسكري سيارة أخرى تابعة لمنظمة أطباء بلا حدود على الطريق بين بوكافو وأوفيرا، بالقرب من كامانيولا. وأصيب موظفان من موظفي منظمة أطباء بلا حدود، واحد وطني والآخر دولي، نتيجة طلقات نارية. وقد حصل كلاهما على المساعدة الطبية في الوقت المناسب وتبدو حالتهم الصحية مستقرة في الوقت الراهن.

ويقول جان مارك كوردارو، مدير عمليات منظمة أطباء بلا حدود: "لقد قررنا تعليق أنشطتنا الخاصة بالتوعية الطبية في كيفو الجنوبية بعد هاذين الحادثين الخطيرين حتى إشعار آخر. إنه قرار صعب، لأنه يؤثر على أهالي المنطقة الذين بالكاد يحصلون على الرعاية الصحية. ولكننا لا نستطيع العمل دون حد أدنى من الأمن وفي غياب احترام العاملين في المجال الإنساني". وتواصل منظمة أطباء بلا حدود أنشطتها المنقذة للحياة المعنية بحالات الطوارئ داخل المستشفيات.

وتعرب منظمة أطباء بلا حدود عن بالغ قلقها إزاء تدهور الوضع الأمني في المنطقة وتدين علناً أي فعل عنيف ضد العاملين في المجال الإنساني. وتشدد منظمة أطباء بلا حدود على ضرورة احترام جميع الأطراف سلامة المرافق الطبية والعربات والموظفين حتى يتسنى لها مواصلة توفير الرعاية الصحية لشعب جنوب كيفو الذي هو في حاجة ماسة إليها.

تقدم منظمة أطباء بلا حدود الرعاية الطبية لآلاف النازحين والمقيمين في جنوب كيفو، وتستجيب لحالات الطوارئ هناك. وقد تمكنت فرق منظمة أطباء بلا حدود من الوصول إلى العديد من المناطق المعزولة في جنوب كيفو، مثل الهضاب العليا وشابوندا، حيث يكون حصول الناس على الرعاية الصحية محدوداً للغاية. وعلاوة على ذلك، تدير منظمة أطباء بلا حدود مشروعاً طبياً في كالونج ومستشفى في بركة. وفي الوقت الراهن، توفر المنظمة المساعدات الطبية لأكثر من 30,000 شخص على أساس شهري من خلال 4 مشاريع .

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة