الكاميرون: منظمة أطباء بلا حدود تعالج مرضى الكوليرا في ياوندي

مايو 7, 2011

تبرّع
الكاميرون: منظمة أطباء بلا حدود تعالج مرضى الكوليرا في ياوندي © Christelle Ntsama/MSF

عقب تفشي وباء الكوليرا في عاصمة الكاميرون ياوندي، أنشأت منظمة أطباء بلا حدود مركزاً لعلاج الكوليرا ووفرت الرعاية الصحية لمئات المرضى.

استقبل الفريق الطبي التابع لمنظمة أطباء بلا حدود يوم 31 مارس/آذار، في حدود الساعة الخامسة عصراً، أول مريض له في المركز الجديد لعلاج الكوليرا في ياوندي. وخضعت المريضة للعلاج اللازم فوراً، فتم تركيب محلول وريدي، ومن ثم تطهير سيارة الأجرة التي نقلتها. وتعد هذه المريضة من أوائل المرضى الذين خضعوا للعلاج في المركز الجديد لعلاج الكوليرا.

وقد انتشرت أول حالات للكوليرا في العاصمة ياوندي في أواخر شهر فبراير/شباط. وتم الإبلاغ في نهاية شهر مارس/آذار عن 377 حالة جديدة، إضافة إلى 15 حالة وفاة خلال أسبوعٍ واحد فقط. وتتسم بعض أحياء الطبقة العاملة في ياوندي بكثافة سكانية عالية، ومصادر شحيحة للمياه النظيفة الصالحة للشرب. وتعد مثل هذه العوامل مهيأة جداً لانتشار وباء مثل الكوليرا.

تفشي الوباء لأول مرة في العام الفائت

بدأت حالات الكوليرا في الانتشار في الكاميرون في أوائل شهر مايو/أيار 2010، وقد انتشرت في البداية في أقصى شمال البلاد. وبعد مرور فترة وجيزة، أدركت وزارة الصحة أن المنطقة تواجه أحد أكبر تفشي لوباء الكوليرا على الإطلاق في البلاد.

ووفقاً للأرقام الرسمية، فقد سُجلت في العام الماضي 10.759 إصابة بالكوليرا، 657 منها حالة وفاة. واستمر تفشي الوباء في باقي أنحاء البلاد، حتى تأثرت به تسع مناطق من أصل عشر في الكاميرون. وأفادت إحصائيات أجريت في 24 أبريل/نيسان بأن هناك 1757 حالة كوليرا في العاصمة، أدت إلى وفاة 71 شخصاً.

ونتيجة لتزايد عدد مرضى الكوليرا في ياوندي، إضافة إلى مشكلة استيعاب المرافق الصحية الحالية في ياوندي حالات أكثر من طاقتها، افتتحت منظمة أطباء بلا حدود مركزاً لعلاج الكوليرا في موقع مجمع مستشفى جامعة ياوندي. ويستوعب هذا المركز مبدئياً 70 سريراً، ومن الممكن زيادة هذا العدد عند الحاجة، ليصل إلى 200 سرير. وقد استقبلت المنظمة في 2 مايو/أيار 2011، 558 حالة في المركز. وقد غادر منها 536 حالة، بعدما شفيت تماماً، وسجلت ثلاث حالات وفاة فقط. وقد أجريت سيارة إسعاف تابعة لمنظمة أطباء بلا حدود أكثر من 90 رحلة نقل للمرضى، وهي سيارة إسعاف تم تصميمها بشكل خاص لتتمكن من نقل المرضى من المرافق الصحية التي تستوعب حالات فوق طاقتها إلى مركز علاج الكوليرا.

وأوضحت رئيسة منظمة أطباء بلا حدود في الكاميرون غائيل فارو: "تتمثل الوسيلة الرئيسية في علاج داء الكوليرا في علاج الجفاف، وذلك إما عن طريق الفم، من خلال إعطاء المرضى أملاح علاج الجفاف، أو عن طريق الوريد، في حال لم يعد المريض قادراً على شرب الدواء. وغالباً ما يكون الجفاف الذي يعاني منه مرضى الكوليرا نتيجة للإسهال الشديد، والمصحوب أحياناً بحالات التقيؤ".

منظمة أطباء بلا حدود وداء الكوليرا في الكاميرون

بدأ عمل منظمة أطباء بلا حدود في المناطق الشمالية من الكاميرون من خلال إنشاء ثماني وحدات علاجية متخصصة في مقاطعات ماروا وموكولو وكولوفاتا. وقد ركزت الأهداف الأساسية لبعثة الطوارئ على تحسين أسلوب عمل الوحدات الحالية لعلاج الكوليرا، وعزل المرضى، وتوفير الرعاية الجيدة، وضمان تنقية المياه. وقد تم علاج 800 مريض، إضافة إلى توفير المياه النظيفة الصالحة للشرب لنحو 60000 شخص. وقد عمل الفريق الطبي التابع لمنظمة أطباء بلا حدود في الفترة الواقعة ما بين أغسطس/آب إلى أكتوبر/تشرين الأول 2010.

كما قدمت منظمة أطباء بلا حدود الدعم للمرافق الصحية في المدينة في كل من أحياء سيتي فيرت ونيكولدونغو ودجيونغولو وبيماسي، إضافة إلى البلدات القريبة من أوبالا. وقد تمكن الناس في هذه المناطق من الحصول على العلاج في أمكان قريبة من بيوتهم، وذلك بفضل توفير وحدات متعددة لعلاج الكوليرا، ومراكز لاستقرار الحالات الصحية، إضافة إلى تركيز الجهود على تدريب الموظفين الكاميرونيين، وتوفير مواد لوجيستية ووحدات عزل.

وقد قام فريق من المرشدين الصحيين بالتنقل بين البلدات والمناطق المجاورة، بهدف تعريف المستشفيات والمراكز الصحية بمركز علاج الكوليرا. وقد عمل أيضاً الفريق في مناطق معينة على إذكاء الوعي حول التدابير الوقائية التي يمكن اتخاذها، والإجراءات الصحيحة الواجب إتباعها في حال ظهور أعراض الكوليرا.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة