هايتي: منظمة أطباء بلا حدود توزع الخيام عقِب تدمير عاصفة لمساكن أحد المخيمات

يوليو 19, 2010

تبرّع
هايتي: منظمة أطباء بلا حدود توزع الخيام عقِب تدمير عاصفة لمساكن أحد المخيمات

ضربت عاصفة ظهيرة يوم الإثنين أحد المخيّمات في كوراي، شمال العاصمة بورت أو برانس، حيث يعيش أكثر من 7،000 شخص، مُدمِّرة ما يقارب ثلث الخيام في ذلك المخيم. وجرّاء ذلك، فقد أكثر من 2،300 شخص ملجأهم الوحيد من الأمطار وقضوا ليلتهم في العراء مع أمتعتهم تحت المطر، بعد أن تسببت العاصفة في تدمير 345 خيمة.

وفي يوم الثلاثاء، قدمت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة 100 خيمة للأشخاص المتضررين، قبل أن تتدخل منظمة أطباء بلا حدود، فور إخطار الأمم المتحدة لها بالحالة في المخيم، وتقدم 245 خيمة إضافية.

جدير بالذكر أن منظمة أطباء بلا حدود وزّعت حوالي 27,000 خيمة عشية الزلزال الذي ضرب البلاد يوم 12 يناير/كانون الثاني، ولكن في إطار أنشطتها كمنظمة طبية تركز على الاحتياجات المتواصلة للسكان المتضررين من الزلزال. ويوجد هناك مخزون صغير فقط من خيام الطوارئ، يُخصَّص للحالات الاستثنائية.

وفي حين أن هناك أكثر من مليون شخص ما زالوا مشردين ويعيشون في ظروف مزرية تحت قِطَعٍ من الأغطية البلاستيكية في مخيمات مؤقتة داخل هايتي، يتوقون إلى توافر حلول أفضل لمشاكلهم، فإن لا شيء يذكر قد تحقق على أرض الواقع حتى الآن لتوفير مباني دائمة وأفضل لهؤلاء. كما أن موسم الأمطار والأعاصير سيزيد من تفاقم الأوضاع بالنسبة لهم.

وتُواصل منظمة أطباء بلا حدود متابعة الوضع عن كثب، وستفعل كل ما باستطاعتها لدعم السكان بخدمات الرعاية الطبية الطارئة في إطار استجابتها للأعاصير أو تدهور الأوضاع الحالية أكثر بسبب موسم الأمطار. غير أن المنظمة ليست لديها قدرات كافية للتعامل مع الاحتياجات المتعلقة بالملاجئ.

ومع اقتراب موسع الأمطار والأعاصير التي ستضرب هايتي خلال الأشهر القادمة، لا يسع منظمة أطباء بلا حدود إلا أن تُعبِّر عن قلقها الشديد على حالة وصحة السكان في هايتي.

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة